إصابة عشرات الفلسطينيين باعتداء الاحتلال على مسيرات بالضفة والقدس

إصابة عشرات الفلسطينيين باعتداء الاحتلال على مسيرات بالضفة والقدس

27 سبتمبر 2019
+ الخط -
أصيب عشرات الفلسطينيين، بعد ظهر اليوم الجمعة، بحالات اختناق، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي المشاركين في مسيرات سلمية انطلقت عقب صلاة الجمعة، في برية بلدة السواحرة الشرقية شرقي القدس، وفي المسيرة الأسبوعية السلمية في قرية كفر قدوم شرق قلقيلية شمالي الضفة الغربية.

وعقب انتهاء الصلاة، نظم المشاركون مسيرة سلمية ضمن فعاليات الاعتصام ضد البؤرة الاستيطانية المقامة على أراضي الفلسطينيين في منطقة "الدبة" مقابل جبل المنطار شرق مدينة القدس المحتلة، حيث انطلق المشاركون باتجاه البؤرة الاستيطانية، لكن قوات الاحتلال قمعتهم ومنعتهم من التقدم وأطلقت باتجاههم قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة العشرات منهم بالاختناق، على ما أفاد بذلك رئيس مجلس السواحرة يونس جعفر، لـ"العربي الجديد"، مشيرا إلى اعتداء جنود الاحتلال بالدفع والضرب على المشاركين فيها.

وأدى المصلون من أهالي قرى السواحرة والعيزرية وأبو ديس، جنوب شرق القدس، صلاة الجمعة، على أراضي منطقة المنطار في بادية القدس الشرقية، دعما لأهالي المنطقة بعد إقامة بؤرة استيطانية لصالح المستوطنين، فيما كانت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية ومحافظة القدس قد أعلنت عن إقامة صلاة على هذه الأراضي لمساندة أهلها بعد استيلاء المستوطنين على جزء من هذه الأرض، واستمرارا للاعتصام المفتوح حتى زوال البؤرة الاستيطانية التي أقيمت، حيث انطلق المتضامنون في مسيرة سلمية بعد أداء الصلاة ورفعت فيها الأعلام الفلسطينية خلال جولة للتعرف على بادية القدس وموقعها.

وسبق ذلك قبل أيام، أن هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي خيمة "الحق والكرامة"، التي أقامها نشطاء من هيئة الجدار والاستيطان وأهالي السواحرة قرب البؤرة الاستيطانية، التي أقامها مستوطنون في الخامس عشر من الشهر الجاري، بوضع عدة بيوت متنقلة "كرفانات" وخزانات مياه على الأرض المذكورة، بهدف إقامة بؤرة استيطانية في المنطقة.

على صعيد آخر، أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسيرة السلمية الأسبوعية التي انطلقت عقب صلاة الجمعة في قرية كفر قدوم، شرق مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، لـ"العربي الجديد" إن "قوات الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة بعد انطلاقها بالرصاص المعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع والصوت، ما أدى لإصابة عدد من المشاركين بالاختناق، عولجوا ميدانيا".

وأكد شتيوي أن الفلسطينيين في "كفر قدوم" وبمشاركة من أهالي القرى والبلدات المجاورة والمتضامنين الأجانب مصرون على مواصلة المسيرة السلمية الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والتي تطالب بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 15 عاما، نظرا لقربه من مستوطنة "قدوميم" المقامة على أراضي القرية.

من جهة أخرى، شارك المئات من الفلسطينيين بوقفة احتجاجية في بلدة كفر ثلث جنوب قلقيلية، دعما لصمود أهالي المنطقة "تجمع عرب الخولي"، في وجه الاحتلال وإجراءاته التعسفية بحقهم.

وأدى المشاركون صلاة الجمعة في السهل القريب من منطقة "العيون"، بعد تكثيف الاحتلال من إجراءاته في المنطقة مؤخرا، وشملت إغلاق طريقين زراعيين، وتجريف أرض أخرى، كانت بلدية "كفر ثلث" قد أتمت استصلاحها.

في سياق منفصل، سلمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عصر اليوم، جثمان الشهيد محمود فوزي عدوي (36 عامًا) من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وجرى نقل جثمان الشهيد من سيارة إسعاف إسرائيلية إلى أخرى فلسطينية على حاجز عسكري إسرائيلي غرب نابلس، بحضور عدد من أقاربه، وجرى نقله إلى مستشفى رفيديا الحكومي في المدينة.

وكان عدوي استشهد برصاص الاحتلال بتاريخ 21 من يناير/كانون الثاني 2019، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن على حاجز حوارة جنوب نابلس، فيما تواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثامين أكثر من 300 شهيد، بينهم 250 شهيدًا في مقابر الأرقام، و50 شهيدا في الثلاجات.

على صعيد آخر، استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، على جرار زراعي في منطقة "أم القبا" بالأغوار الشمالية الفلسطينية شمالي شرق الضفة الغربية، حيث أفاد مسؤول ملف الأغوار في محافظة طوباس معتز بشارات، في تصريحات له، بأن قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة واستولت على جرار زراعي تعود ملكيته لأحد المزارعين، واقتاده إلى معسكر "سمرة" التابع للجيش الإسرائيلي، بحجة أنه كان يحرث أرضا يمنع على الفلسطينيين الوصول إليها.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي احتجزت، مساء الخميس، عمالا يعملون على ترميم آبار في خربة سمرة بالأغوار الشمالية، بينما اعتقلت فجر اليوم، فلسطينيين من مدينة رام الله بعد اقتحام أحيائها، تزامنا مع اندلاع مواجهات في المدينة، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

وكان قد أصيب، الليلة الماضية، عدد من الفلسطينيين بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع، عقب اقتحام قوات الاحتلال بلدة بيت أمر شمالي الخليل، فيما اعتقلت شابا من بلدة بيت أمر، وسبق ذلك أن استدعت قوات الاحتلال الليلة الماضية، ثلاثة من حراس المسجد الأقصى المبارك للتحقيق، بعد اعتقال فتى عقب إطلاق النار عليه قرب الأقصى بزعم تنفيذه عملية طعن.