إصابات كورونا تتجاوز 19 مليوناً عالمياً

07 اغسطس 2020
الصورة
تسجيل زيادة قياسية يومية في الهند (Getty)

تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا عالميا 19 مليوناً بعد تسجيل مليون إصابة جديدة خلال أربعة أيّام، وفقا لموقع "وورد ميترز" المختص في رصد و إحصاء الوباء عالميا. وفي المجموع، تمّ إحصاء 19.272.188 إصابة، بينها 717,918 وفاة، فضلا عن تعافي 12.372.756 من المرض.

وسُجّلت 40 في المائة من الإصابات في الولايات المتحدة والبرازيل، وهما الأكثر تضرّرًا، إذ أحصت الأولى 4,870,367 إصابة (159,864 وفاة)، فيما سجّلت الثانية 2,912,212 إصابة (98,493 وفاة).

والمنطقة التي سجّلت أكبر عدد إصابات هي أميركا اللاتينيّة ومنطقة البحر الكاريبي، حيث تمّ إحصاء أكثر من 5,292,000 إصابة، بينها 211,732 وفاة. وتأتي بعد ذلك كندا والولايات المتحدة (4,988,928 إصابة و168,868 وفاة) وأوروبا (3,289,249 إصابة و 212,155 وفاة).

وفي فرنسا، حيث ارتفع عدد الأشخاص الذين شخصت إصابتهم بالفيروس، أصبح وضع الكمامات إجباريا حتى خارج المناطق الأكثر ازدحاما في مدن مثل تولوز وسان تروبيز المنتجع الشهير الواقع في الكوت دازور. وسيطبق ذلك في باريس قريبا بينما رأت الهيئة العلمية التي تقدم المشورة للحكومة أنه "من المرجح جدا مواجهة موجة ثانية للوباء في الخريف أو الشتاء.

الصورة

وأدرجت فرنسا وبريطانيا وألمانيا وغيرها من الدول الحليفة للولايات المتحدة، في "الدرجة الثالثة"، بينما جاءت الهند في الدرجة الرابعة، وهي الأعلى، وتوصي السلطات الأميركية بتجنب السفر إليها.

وفي إسبانيا أكدت وزارة الصحة أن البلاد لا تواجه موجة جديدة من وباء كوفيد-19، على الرغم من الزيادة الواضحة في عدد الإصابات بفيروس كورونا في الأيام الأخيرة.

الصورة
كورونا إسبانيا- Getty

وقال كبير خبراء الأوبئة فرناندو سايمن "لن أتحدث عن موجة ثانية"، طالما أننا "لا نشهد انتقالا للفيروس بين الناس خارجا عن السيطرة"، ولا يكون واضحا أن ارتفاع عدد الإصابات ليس ناجما عن زيادة عدد الفحوص.

وأوضحت النشرة اليومية للوزارة أن إسبانيا سجلت في الأيام السبعة الأخيرة 19 ألفا و405 إصابات بكوفيد-19، أي بمعدل 2772 إصابة يوميا.

المنطقتان الأكثر تضررا هما كاتالونيا (شمال شرق)، حيث سجلت 5100 إصابة في الأيام السبعة الأخيرة، وأراغون المجاورة (4100 إصابة). لكن أراغون تثير القلق الأكبر بسبب معدل الإصابات مقارنة بعدد السكان وبلغ 312 لكل مئة ألف نسمة.

تصاعد الإصابات بأفريقيا

وتجاوزت القارة الأفريقية عتبة مليون إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، يوجد أكثر من نصفها في جنوب أفريقيا. لكن لا يعكس عدد الحالات المشخّصة سوى جزء من العدد الحقيقي للإصابات، إذ يملك عدد من الدول إمكانيات فحص محدودة.

وقالت ستايسي ميرنز الخبيرة في لجنة الإنقاذ الدولية "إننا نكافح هذا المرض في الظلام". بالإضافة إلى ذلك يوجد في أفريقيا 1500 عالم أوبئة فقط، وهو عجز بنحو 4500.

الصورة
كورونا أفريقيا (Gett)

وأجرت الدول الأفريقية بشكل عام 8.8 ملايين اختبار فقط منذ بدء الوباء، وهو أقل بكثير من هدف المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها وهو 13 مليونًا شهريًا. كانت البلدان تود زيادة الاختبارات إذا لم يتم اقتطاع الإمدادات من قبل البلدان الأكثر ثراءً في مكان آخر.

 

مليونا إصابة في الهند

أعلنت الهند، اليوم الجمعة، تسجيل زيادة قياسية يومية في حالات الإصابة بفيروس كورونا، ليتجاوز إجمالي الإصابات لديها مليوني حالة.

وبذلك أصبحت الهند، الأكثر تضررا من جائحة كورونا في آسيا، ثالث دولة تسجل أكثر من مليوني إصابة بالفيروس، بعد الولايات المتحدة والبرازيل.

ومع اتساع نطاق العدوى في البلدات الأصغر والمناطق الريفية، يقول خبراء إنه من غير المرجح أن تبلغ الهند ذروة انتشار الفيروس قبل شهور، مما يفرض المزيد من الضغوط على نظام رعاية صحية مثقل بشدة بالفعل.

الصورة

وقالت وزارة الصحة اليوم الجمعة إن عدد الحالات الجديدة بلغ 62538 إصابة، وبهذا يرتفع الإجمالي إلى 2.03 مليون.

وتسجل الهند نحو خمسين ألف إصابة يوميا منذ منتصف يونيو/ حزيران، لكن خبراء يقولون إن معدل الفحص البالغ 16035 لكل مليون شخص لا يزال منخفضا بشدة.

الصورة

وبلغ عدد الوفيات 41585 ألفا، وهو معدل منخفض نسبيا، حيث يشكل نحو اثنين بالمائة من الإصابات. لكن الرقم لا يعكس الوضع الفعلي، نظرا لأن الوفيات التي يجري تسجيلها هي فقط لأشخاص جرى فحصهم وثبتت إصابتهم بالفيروس.

وشهدت عدة ولايات، منها بيهار في الشرق، زيادة في حالات الإصابة الجديدة في الأسابيع الماضية، في ظل تخفيف إجراءات العزل لإنقاذ اقتصاد متعثر بالفعل.

(وكالات)