إصابات في مواجهات ضد الاحتلال دعماً للأسرى المضربين

إصابات في مواجهات ضد الاحتلال دعماً للأسرى المضربين

رام الله
محمود السعدي
18 اغسطس 2016
+ الخط -
أصيب العديد من الفلسطينيين بينهم صحافيون، اليوم الخميس، بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، وعدد آخر بجروح بالرصاص المطاطي، إثر اندلاع مواجهات ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمام بوابة سجن عوفر (غربي رام الله)، وسط الضفة الغربية، وعلى حاجز حوارة (جنوبي نابلس)، وذلك عقب مسيرات تضامنية خرجت في عدد من نقاط الاحتكاك مع الاحتلال، نصرة للأسرى المضربين عن الطعام.

وقال منسق القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله، عصام بكر، لـ"العربي الجديد"، إن "قوات الاحتلال استهدفت المشاركين بالمسيرة، بقنابل الغاز المسيل للدموع، من بينهم صحافيون، والذين طردتهم قوات الاحتلال من المكان بعد قمعها للمسيرة".

وشدد بكر على أنّ "تلك المسيرات جاءت للتأكيد بأن الشعب الفلسطيني لا ينسى أسراه داخل سجون الاحتلال، ومن أجل الضغط على الاحتلال للإفراج عن الأسرى المضربين ومطالبة العالم بضرورة تحمل مسؤولياته بالتحرك والضغط على إسرائيل لإنقاذ حياة المضربين وتلبية مطالبهم".

ورفع العشرات من المشاركين بالمسيرة التي دعت إليها القوى الوطنية والإسلامية، وانتهت بمواجهات ضد قوات الاحتلال أمام سجن عوفر، الأعلام الفلسطينية وصوراً للأسرى المضربين عن الطعام، وخاصة صور الأسير بلال كايد، المضرب عن الطعام منذ 65 يوماً، والأسيرين الشقيقين محمد ومحمود البلبول، المضربين منذ مطلع الشهر الماضي، فضلاً عن رفعهم شعارات وهتف هتافات تؤكد على ضرورة إنقاذ الأسرى المضربين.

وتأتي هذه المسيرة في عوفر بالتزامن مع مسيرات أخرى مماثلة خرجت في عدد من نقاط التماس بالضفة الغربية، دعماً ومناصرة للأسرى المضربين عن الطعام. وعلى حاجز حوارة، اندلعت مواجهات ضد قوات الاحتلال، إذ أطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي باتجاه الشبان الفلسطينيين، ما أوقع عدداً من الإصابات.

دلالات

ذات صلة

الصورة

سياسة

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، تجمع "القبون" البدوي قرب قرية المغير شمال شرقي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.
الصورة
مطالبات برحيل عباس ( العربي الجديد)

سياسة

تواصلت الفعاليات الاحتجاجية، اليوم الأحد، على مقتل المعارض السياسي الفلسطيني والمرشح السابق للمجلس التشريعي نزار بنات. 
الصورة

سياسة

فجرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، منزل الأسير الفلسطيني منتصر شلبي (44 عاماً) في بلدة ترمسعيا شمال شرقيّ رام الله وسط الضفة الغربية، بعد نحو شهرين على اعتقاله، بتهمة تنفيذ عملية إطلاق نار على حاجز زعترة المقام جنوبيّ نابلس شمالي الضفة.
الصورة

سياسة

اعتقلت الأجهزة الأمنية الفلسطينية، مساء الاثنين، عدة نشطاء لحظة وصولهم إلى ميدان المنارة، وسط الضفة الغربية، حيث كان من المفترض أن تقام وقفة ومسيرة رافضتان قمع الأجهزة الأمنية المتظاهرين المحتجين على مقتل المعارض السياسي نزار بنات.