إصابات في جمعة "الأرض مش للبيع" على حدود غزة

إصابات بقمع الاحتلال جمعة "الأرض مش للبيع" على حدود غزة

21 يونيو 2019
الصورة
+ الخط -
شارك عشرات الفلسطينيين، اليوم الجمعة، في فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار في المخيمات الخمسة على الحدود الشرقية لقطاع غزة مع الأراضي المحتلة.

وأطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي في نقاط التماس الغاز والرصاص الحي على المشاركين في الفعاليات، في وقت أعلن الاحتلال الإسرائيلي وقوع عدة حرائق في مستوطنات غلاف غزة بفعل بالونات حارقة أطلقت من القطاع.

وأصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق وبجراح مختلفة، وفق ما أعلنت وزارة الصحة، التي نشرت النقاط الطبية في مخيمات العودة الخمسة.

وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار قد دعت أهالي غزة للمشاركة الفعالة في جمعة "الأرض مش للبيع" بمخيمات العودة.

وأكدت الهيئة التي تضم كافة الفصائل الفلسطينية، مواصلة المسيرات حتى تحقيق جميع أهدافها وعلى رأسها إنهاء حصار غزة وإسقاط خطة الإملاءات الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن".

وقال عضو الهيئة، القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ماهر مزهر، إن جمعة اليوم تأتي في ظرف حساس وصعب ومعقد تمر به القضية، في ظل "خنوع وتراجع مجموعة من المرتزقة المهرولين المطبعين مع الاحتلال، ممن يقدمون الولاء لهذا العدو وللأميركيين".

وذكر في رسالة للاحتلال الإسرائيلي أن "شعبنا البطل لن ينكسر ولن يتراجع عن الاستمرار في مسيرات العودة، حتى تحقق الأهداف التي انطلقت من أجلها".

ودعا مزهر العرب لمقاطعة مؤتمر البحرين.

وكان رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، قال في تصريحلت لصحافيين أجانب أمس إن التفاهمات التي أبرمت مع الاحتلال برعاية مصرية وقطرية وأممية دخلت مربع الخطر بسبب تباطؤ وتلكؤ الاحتلال في تنفيذ بنودها، وتعامله بعدم احترام مع جهود الوسطاء، والتعامل بمزاجية عالية، وعدم التزامه بالاستحقاقات المطلوبة منه.

وأكد أن "حماس" متمسكة بهذه التفاهمات بسبب حرصها على إنهاء المعاناة داخل غزة، وتهدف إلى توفير حياة كريمة للمواطنين، وتوفير لهم حرية الحركة، وتجنيب شعبنا العدوان.

وأوضح هنية أن حماس اجتهدت في كل الاتجاهات لكسر هذا الحصار وصولا إلى التفاهمات التي جرت برعاية مصرية أممية قطرية، لكن للأسف حتى الآن لم يشعر المواطن الفلسطيني في غزة بثمرة هذه التفاهمات.