إصابات بقمع مسيرة سلمية ومواجهات مع الاحتلال بالضفة الغربية

إصابات بقمع مسيرة سلمية ومواجهات مع الاحتلال بالضفة الغربية

24 يناير 2020
+ الخط -

أصيب 3 شبان بجروح والعشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع في قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة سلمية في قرية كفر قدوم شرق قلقيلية شمالي الضفة الغربية، بينما أصيب شاب فلسطيني بجروح خلال مواجهات مع الاحتلال في قرية دير نظام غرب رام الله وسط الضفة الغربية، بينما كشف الهلال الأحمر الفلسطيني عن إصابة سائحة ماليزية، صباح اليوم، بقمع الاحتلال المصلين في باحات المسجد الأقصى.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، في تصريح له، بأن جنود الاحتلال هاجموا المشاركين في المسيرة السلمية الأسبوعية في كفر قدوم والمناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 16 عاماً، والتي انطلقت تنديداً بقرارات حكومة الاحتلال العنصرية المتعلقة بضم الأراضي الفلسطينية.

وأوضح شتيوي أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز والرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط والأعيرة الإسفنجية، مما أدى إلى إصابة 3 شبان بجروح، بينهم ناشط إسرائيلي أصيب في الرأس بعيار إسفنجي، وقد تم نقله إلى أحد مستشفيات الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 لتلقي العلاج، فيما تم نقلت إحدى الإصابات إلى مستشفى درويش نزال الحكومي بمدينة قلقيلية، وتعاملت طواقم الهلال الأحمر مع الإصابة الثالثة ميدانياً.

وأكد شتيوي استهداف جنود الاحتلال لمنازل المواطنين بقنابل الغاز المسيل للدموع، مما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق، بينهم فتاة أصيبت بالاختناق الشديد تم نقلها إلى مستشفى درويش نزال الحكومي في مدينة قلقيلية لخطورة حالتها الصحية.

وأوضح أن أكثر من 20 جندياً إسرائيلياً وآليات عسكرية للاحتلال فاجأوا المشاركين في المسيرة بإطلاق وابل كثيف من قنابل الغاز وبشكل متعمد باتجاه منازل المواطنين بعد ملاحقة الشبان داخل القرية، حيث اندلعت مواجهات عنيفة تمكن الشبان خلالها من منع تقدم الجنود بعد إعادة قنابل الغاز باتجاههم.

وانطلقت المسيرة في كفر قدوم اليوم بمشاركة المئات من أبناء القرية وعدد من النشطاء الإسرائيليين، الذين شاركوا بهدف كسر قرار وزير حرب الاحتلال القاضي بمنع مشاركتهم في المسيرات الفلسطينية المناهضة للاستيطان.

في سياق آخر، قال الهلال الأحمر الفلسطيني: "تعاملت طواقمنا مع إصابة بالرصاص الحي في الظهر خلال مواجهات في قرية دير نظام غرب رام الله، وإن الإصابة وصفت بالمتوسطة، حيث تم تقديم الإسعاف الأولي للمصاب ونقله إلى المستشفى".

على صعيد منفصل، كشف الهلال الأحمر الفلسطيني، عصر اليوم، عن إصابة فتاه تبلغ من العمر 18 عاماً، وهي سائحة من ماليزيا، بالرصاص المطاطي في البطن خلال الأحداث التي شهدها المسجد الأقصى صباح اليوم، حيث تم تقديم الإسعاف الأولي للمصابة ونقلها إلى مستشفى المقاصد في القدس.