إصابات بقمع الاحتلال الإسرائيلي مسيرات مناهضة لورشة البحرين بالضفة

إصابات بقمع الاحتلال الإسرائيلي مسيرات مناهضة لورشة البحرين بالضفة

14 يونيو 2019
+ الخط -

أصيب عدد من الفلسطينيين، اليوم الجمعة، بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع وبجروح بالرصاص المطاطي، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرات سلمية مناهضة للاستيطان في عدة مناطق من الضفة الغربية.
وأفاد منسق المقاومة الشعبية في بلدة كفر قدوم، مراد شتيوي، في تصريح له، بأن جنود الاحتلال هاجموا المشاركين في المسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان والتي انطلقت في إطار الفعاليات المناهضة لـ"صفقة القرن" و"ورشة البحرين". وأوضح أن الهجوم أدى لإصابة 4 من المشاركين في المسيرة بجروح مختلفة بعدما تم اكتشاف كمين لقوات الاحتلال، بينهم طفل عمره 15 عاما، وجرى علاج المصابين ميدانيا من قبل طاقم الهلال الأحمر الفلسطيني.
وأوضح شتيوي أن جنود الاحتلال اعتدوا على طواقم الصحافة، وطردوهم من مكان المواجهات واتخذوهم دروعا بشرية.
وقال شتيوي إن "أعدادا كبيرة من جنود الاحتلال كانوا قد نصبوا كمينا بين حقول الزيتون بهدف استدراج الشبان لاعتقالهم، إلا أنه تم كشفهم"، مشيرا إلى أنهم تصرفوا بطريقة وحشية ولاحقوا الشبان إلى داخل البلدة واقتحموا عددا من المنازل واستخدموها ثكنات عسكرية لقناصتهم.
وبين شتيوي أن المئات من أبناء بلدة كفر قدوم شاركوا في المسيرة التي انطلقت ضمن سلسلة فعاليات شعبية سيتم تنظيمها ردا على ما يسمى بـ"مؤتمر البحرين الاقتصادي"، ورفضا لتصريحات السفير الأميركي في تل أبيب، ديفيد فريدمان، حول ضم أراضي الضفة لصالح دولة الاحتلال.
في سياق آخر، أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، عقب قمع قوات الاحتلال لمسيرة سلمية في قرية عزموط، شرق نابلس، بينما اشتعلت حرائق متعددة في المنطقة جراء استهداف قوات الاحتلال المشاركين بالمسيرة بقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.
وخرجت مسيرة سلمية بعد صلاة الجمعة، احتجاجا على مصادرة أراض في قريتي عزموط ودير الحطب، تمهيدا لشق شارع عسكري وثم ضمها لتوسعة مستوطنة "الون موريه" المقامة على أراضي نابلس.
وكانت مجموعة من المستوطنين قد اقتحمت، صباح اليوم، منطقة برك سليمان السياحية الواقعة بين بلدة الخضر وقرية ارطاس، جنوب بيت لحم، لليوم الثاني على التوالي، بحماية من قوات الاحتلال، حيث أدى أفرادها طقوسا تلمودية في المنطقة قبل أن ينسحبوا من هناك.

كما أصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق بالغاز المسيل الدموع، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، للمسيرة الأسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري في قرية نعلين غرب رام الله.