إصابات بالرصاص والاختناق في مواجهات مع الاحتلال في الضفة

إصابات بالرصاص والاختناق في مواجهات مع الاحتلال في الضفة

29 نوفمبر 2015
الصورة
المواجهات اندلعت عند عدة نقاط تماس (العربي الجديد)
+ الخط -

أصيب العشرات من الفلسطينيين بالرصاص والاختناق، اليوم الأحد، جراء المواجهات العنيفة، التي اندلعت عند عدة نقاط تماس في الضفة الغربية المحتلة.


وفي محيط جامعة خضوري، في مدينة طولكرم، شمالي الضفة الغربية المحتلة، أصيب ستة شبان بالرصاص الحي، واثنان آخرين بشظايا الرصاص، إضافة إلى العشرات بحالات الاختناق خلال المواجهات العنيفة، التي اندلعت هناك لحظة اقتحام جيش الاحتلال الإسرائيلي حرم الجامعة.

واقتحمت قوات الاحتلال بالآليات العسكرية الحرم الرئيسي للجامعة، واستهدفت طواقم الإسعاف التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني بقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، لحظة تقديمهم خدمات الإسعاف للمصابين هناك، في الوقت الذي أصيب فيه العشرات بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقه جنود الاحتلال على الشبان الفلسطينيين في حي النقار غربي مدينة قلقيلية.

إلى ذلك، أصيب مُسِنٌّ فلسطيني (77 عاما) بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في رأسه، ووصفت جراحه بالمتوسطة، وشابان آخران بالرصاص المعدني، أحدهما في الوجه، خلال المواجهات العنيفة، التي اندلعت في محيط مستوطنة بيت إيل، المقامة على أراضي الفلسطينيين شمالي مدينة البيرة، وسط الضفة.

في غضون ذلك، أصيب العشرات بحالات الاختناق خلال مواجهات مماثلة اندلعت عند مدخل مخيم الجلزون للاجئين الفلسطينيين، شمالي مدينة رام الله، وأخرى اندلعت عند مدخل قرية النبي صالح، غربي المدينة، بينما اندلعت مواجهات في بلدة الرام، شمالي القدس المحتلة، وبلدة بيت أمر، شمالي مدينة الخليل.

وواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عمليات التنكيل بالفلسطينيين عبر الحواجز العسكرية المتنقلة، التي نصبها على مداخل قرى وبلدات عدة في الضفة الغربية المحتلة، تسبب خلالها بأزمات مرورية خانقة بعد احتجاز مئات المركبات على تلك الحواجز، وتفتيشها وعرقلة حركة مرورها.

اقرأ أيضاً: المجلس الوطني الفلسطيني: التضامن مع شعبنا يتطلب إنهاء الاحتلال

المساهمون