إسقاط طائرة حربية سورية يزيد التوتر بين أنقرة ودمشق

إسقاط طائرة حربية سورية يزيد التوتر بين أنقرة ودمشق

24 مارس 2014
الصورة
الطيار السوري فر من الطائرة قبل سقوطها (احسان أوزتيرك،Getty)
+ الخط -

أعلنت رئاسة هيئة الأركان التركية، أن طائرة تركية من طراز "إف 16" تعرضت للتحرش، عبر تعقبها من أنظمة "سام 5" السورية لمدة 20 ثانية، أثناء تحليقها ضمن سرب مؤلف من 6 طائرات "إف 16"، كانت تقوم بدورية على الخط الحدودي الفاصل بين سورية وتركيا.

من جانبه، أعلن سلاح البحرية التركية قيام 4 زوارق حربية تابعة لها بدوريات على الحدود البحرية السورية التركية، بينما أعلنت مصادر محلية في ولاية هاتاي التركية أن ثلاث قذائف هاون سقطت في منطقة أحراش "يايلاداغي" التابعة للولاية الواقعة في جنوب تركيا، نتيجة الاشتباكات بين القوات الحكومية ومسلحي المعارضة في مدينة كسب الحدودية.

يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان رئاسة الأركان التركية أن طائرة تركية من طراز "إف "16 قامت بإطلاق صاروخ على طائرة حربية سورية من طراز "ميغ 23" بعد اختراقها المجال الجوي التركي مسافة 1,5 كيلومتر، ما أدى إلى سقوط الطائرة السورية على بعد 1200 متر جنوب الحدود في منطقة كسب السورية. وأضافت رئاسة الأركان أن الطائرة التركية التي أطلقت الصاروخ كانت تقوم بدورية على الخط الحدودي، وأطلقت الصاروخ بمقتضى قواعد الاشتباك المعتمدة.

وجاء في بيان رئاسة الأركان: "تمت متابعة طائرتين سوريتين وهما تتجهان شمالاً، وتم توجيه 4 تحذيرات للمقاتلتين بعد خرقهما المجال الجوي التركي، فانصاعت إحداهما للتحذيرات وعادت أدراجها، أما الثانية تجاهلت التحذيرات، فتم إسقاطها".

في حين نفت دمشق أن تكون الطائرة قد اخترقت المجال الجوي التركي، وزعم الطيار السوري الذي نجا من الحادثة، أنه تم استهداف طائرته بصاروخ أطلق من طائرة تركية أثناء وجوده داخل الأراضي السورية "بعمق أكثر من 7 كيلومترات".

وقال مصدر في وزارة الخارجية السورية إن الحكومة التركية "قامت بعدوان عسكري غير مسبوق ولا مبرر له ضد سيادة سوريا". وطالب أنقرة وقف "دعمها للعدوان واحترام قرارات مجلس الأمن الدولي وعدم توريط الجيش التركي في مؤامرة لا طائل منها"، على حد وصف المصدر.

في غضون ذلك، أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن مقاتلات تركية أسقطت الطائرة السورية بعد انتهاكها المجال الجوي التركي. وحذر أردوغان من رد قاس، في حال وقوع انتهاكات جديدة للطيران السوري، وقال "إذا تعرض مجالنا الجوي للانتهاك، فإن صفعتنا ستكون قوية من الآن فصاعداً". وهنأ أردوغان القوات المسلحة وسلاح الجو التركي، بإسقاط الطائرة، وخص بالذكر رئيس الأركان والطيارين الذين شاركوا في إسقاطها.

كما اتصل الرئيس عبدالله غول برئيس هيئة الأركان نجدت أوزيل لتهنئته، وقال: "لقد أظهرت تركيا تصميمها على حماية حدودها"، في حين شدد وزير الدفاع التركي، عصمت يلماظ، على أن تركيا لديها "القوة والقدرة" على حماية حدودها، مضيفاً: "ينبغي ألا يحاولوا اختبار تصميم".

يذكر أن طائرات حربية تركية أسقطت العام الماضي مروحية سورية، قالت أنقرة إنها رصدتها على مسافة كيلومترين داخل المجال الجوي التركي، بينما أسقطت المضادات السورية في شهر يوليو/ تموز عام 2012 طائرة حربية تركية، ادعت دمشق أنها اخترقت الأجواء السورية.

 

المساهمون