القضاء يسقط تهم فساد عن الخليفي وعقوبات على المدعي العام السويسري

05 مارس 2020
الصورة
ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان (Getty)
+ الخط -
أسقط القضاء السويسري تهم فساد عن ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، متعلقة بالتحقيق الذي يضم إلى جانبه جيروم فالكه أمين عام الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) السابق.

وكان الخليفي قد تلقى تهماً بشأن مزاعم تتعلق بمنح فالكه مزايا غير عادية من أجل التأثير عليه للحصول على حقوق البث الحصرية لكأس العالم 2026 و2030 لصالح شبكة وقنوات "بي إن سبورتس" التي يرأسها الخليفي، لكن القضاء السويسري أسقط التهم بل فرض عقوبات على مايكل لوبر المدعي العام السويسري.


ومن المتوقع تبرئة الخليفي كلياً قريبا، حيث ستسقط التهم التي لاتزال قائمة ضده بعد فرض العقوبات على المدعي العام السويسري، لعرقلته التحقيق التأديبي الموجه له بتأكيده عدم عقد لقاء غير معلن مع جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، مضيفاً أن ما حدث كذب وأن كل ما قام به كان في سياق تحقيق الفيفا الذي يتم التشكيك فيه.. وبناء عليه، يمكن إسقاط جميع التهم الموجهة إلى فالكه والخليفي بسرعة، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء القطرية.

وتلقى ناصر الخليفي دعماً قوياً من ألكسندر تشيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وذلك على هامش مؤتمر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الذي عقد الثلاثاء، في أمستردام، حيث أوضح تشيفرين أن الخليفي عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم لم يتم استجوابه على الإطلاق رغم الإجراءات التي اتخذها النظام القضائي السويسري. وأضاف تشيفرين: "لقد أسقطت تهم الفساد، وبالنسبة للتهم الأخرى فافتراض البراءة مهم للغاية".

المساهمون