إسرائيل تنفي صلتها بانفجار بيروت

وكالات
العربي الجديد
04 اغسطس 2020

نفت إسرائيل، مساء الثلاثاء، أية صلة لها بالانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، بحسب إعلام عبري.
ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي (غالي تسهال)، عن مسؤول سياسي، لم تسمه، قوله: "ليس لإسرائيل علاقة بانفجار بيروت". فيما نقلت الإذاعة عن الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي الإسرائيلي يعقوب عميدرور قوله: "يجب معرفة الجهة غير المسؤولة التي وضعت تلك الأشياء (المتسببة بالانفجار) في ميناء مدني". وأضاف: "إن كان حزب الله هو المسؤول، فهذا ليس أسوأ شيء تسبب به للبنان". ونقلت هيئة البث الرسمية هي الأخرى تصريحات بهذا المعنى عن مسؤولين إسرائيليين نفوا ضلوع تل أبيب في الانفجار.

وفي سياق متصل، ذكرت مواقع إسرائيلية مختلفة، بينها يسرائيل هيوم ويديعوت ومعاريف، أن الحكومة الإسرائيلية أوعزت إلى وزير الأمن بني غانتس ووزير الخارجية غابي أشكنازي، بمحاولة إجراء اتصالات مع حكومة لبنان عبر "جهات أمنية وسياسية دولية، وعرض تقديم مساعدات إنسانية طبية". ويُذكر أن كلاً من غانتس وأشكنازي كان من المسؤولين عن تنفيذ هجمات وحشية على لبنان خلال خدمتهما العسكرية، على مر السنين.

ذات صلة

الصورة
سياسية/انفجار عين قانا/(تويتر)

سياسة

هزّ انفجار، اليوم الثلاثاء، بلدة عين قانا (جنوب لبنان)، فيما أشارت أنباء أولية إلى أنّه وقع في مبنى تابع لحزب الله يحوي مستودع أسلحة. ولم تتضح، إلى الآن، أسبابه، كما لم تصدر معلومات رسمية عن سقوط ضحايا أو إصابات.
الصورة

أخبار

كشف كبير موظفي البيت الأبيض، مارك ميدوز، الجمعة، أن 5 دول أخرى، ثلاث منها عربية، تدرس بـ"جدية" تطبيع علاقاتها مع دولة الاحتلال الإسرائيلي على خطى الإمارات والبحرين.
الصورة
حريق وسط بيروت (فيسبوك)

اقتصاد

اندلع حريق كبير، صباح اليوم الثلاثاء، داخل مجمّع تجاري قيد الإنشاء في وسط بيروت من دون أن تعرف أسبابه بعد. وأفادت المديرية العامة للدفاع المدني في لبنان، بأنّه تمت السيطرة على الحريق ولم تسجل أي إصابات.
الصورة

سياسة

يشهد البيت الأبيض اليوم الثلاثاء توقيع اتفاقي التطبيع بين البحرين والإمارات من جهة، وإسرائيل من جهة أخرى، ليُخرج العلاقات السرية بين الدولتين الخليجيتين والاحتلال إلى العلن ويطلق مساراً لا يبدو أن أحداً سيستفيد منه سوى بنيامين نتنياهو ودونالد ترامب.