إسرائيل تقصف غزّة وتتوعّد "حماس" بعد اكتشاف جثث المستوطنين

إسرائيل تقصف غزّة وتتوعّد "حماس" بعد اكتشاف جثث المستوطنين

غزة
ضياء خليل
القدس المحتلة
نضال محمد وتد
رام الله
نائلة خليل
01 يوليو 2014
+ الخط -
أعلنت إسرائيل، رسمياً مساء الاثنين، عبر بيان للجيش الإسرائيلي عن العثور على جثث المستوطنين الإسرائيليين الثلاثة، الذين اختفوا قبل 18 يوماً، بالقرب من منطقة حلحول في الضفة الغربية، التي تبعد نحو عشر دقائق من المكان الذي شوهدوا فيه للمرة الأخيرة.

ولم تتأخر إسرائيل في استغلال الحادث للتهيئة لعمل عسكري ضد الفلسطينيين وتحديداً ضد حركة "حماس"، التي حمّلها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مجدداً المسؤولية وتوعدها بأنها ستدفع الثمن. وهو ما كانت الحركة قد تحسبت له بتحذيرها أن أبواب جهنم ستُفتح على الاحتلال إذا ما قرر شنّ حرب جديدة على قطاع غزة.


العثور على جثث المستوطنين

وبحسب مراسل إسرائيلي كان موجوداً في مكان العثور على الجثث، بدأت قوات الاحتلال تمشيط المنطقة التي عُثر فيها على الجثث بعناية بالغة، والإعلان عنها منطقة عسكرية مغلقة منذ العاشرة صباحاً، قبل أن يتم العثور على المستوطنين الثلاثة في الخربة، وهي مكان فيه أشجار وحجارة كبيرة. ووفقاً للمعلومات، فقد توصل الجيش الإسرائيلي إلى المكان بناءً على عملية بحث كبير ومستمرة، وليس بناء على معلومات استخبارية. وفي البداية، طُلب من مراسل الجيش الإسرائيلي عدم نشر أي معلومات قبل أن ينتشر الخبر.

من جهتها، ذكرت القناة العاشرة الإسرائيلية أن المتطوعين المدنيين الإسرائيليين هم الذين عثروا على الجثث داخل مغارة، وليس الجيش ولا الاستخبارات، وأن عملية قتلهم كانت فور الخطف قبل 18 يوماً، بحسب ما أفادت وكالة "معاً".

وأشارت القناة الإسرائيلية العاشرة إلى أن رئيس أركان جيش الاحتلال بني غانتس، كان موجوداً مع القوات المعززة التي انتشرت حول بلدة حلحول. وأضافت القناة أن النبأ أعلن رسمياً لعائلات المستوطنين قرابة السابعة مساء، بعد التأكد من هوية الجثث بالاعتماد على الملابس التي تم العثور عليها.

ويبدو من التحقيق الأولي أن الثلاثة قتلوا بُعيد اختفائهما، علماً بأن أحدهم كان قد تمكن من الاتصال هاتفياً بالشرطة. وقالت القناة الثانية، إن الخلية التي نفذت العملية مكونة من أكثر من شخصين، وأن المعلومات المتوفرة لدى الأجهزة الإسرائيلية تشير إلى وجود عدد آخر من الأعضاء في هذه الخلية.

وبعد العثور على الجثث، انتشرت قوات كبيرة من جيش الاحتلال في منطقة "خربة أرنبة" غربي مدينة حلحول شمالي الخليل. وأكدت مصادر فلسطينية لـ"العربي الجديد" وجود عمليات إنزال للطيران الحربي الإسرائيلي في تلك المنطقة، مع تأكيد هبوط طائرة عمودية وإقلاعها من المكان بعد نحو عشر دقائق.

وقال أحد المصورين في مدينة الخليل "نحن موجودون على مسافة كيلومتر بعيداً عن المنطقة التي أعلنها الجيش منطقة عسكرية مغلقة، وتم منعنا من الاقتراب والتصوير". وشهدت مدينة حلحول تعزيزات عسكرية مكثفة لقوات الاحتلال، قبل أن يحكم الطوق العسكري على الخليل ويغلق مداخل المدينة، فيما اندلعت مواجهات واسعة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال في حلحول.

وفي السياق، أكدت مصادر من عائلة عامر أبو عيشة، الذي اتهمته إسرائيل بالمسؤولية عن اختفاء المستوطنين مع مروان القواسي، أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل العائلتين بشكل عنيف وهمجي. كما أشارت معلومات "العربي الجديد" إلى أنه تم اخضاع العائلتين إلى تحقيق ميداني، ومن ثم هدم وحرق منازل أبو عيشة والقواسمي.

وكانت إسرائيل قد استغلت العملية لشنّ اعتقالات واسعة في صفوف عناصر وقيادات حركة "حماس". وشنّت منذ اختفاء المستوطنين حملة عسكرية في الضفة الغربية، وفرضت طوقاً أمنياً على مدينة الخليل، متوعدةً "حماس".

نتنياهو يتوعد "حماس"

وعقب الإعلان الرسمي عن العثور على المستوطنين، عقد المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية جلسة طارئة لمناقشة الإجراءات التي سيتخذها الاحتلال. غير أنه لم يتخذ أي قرارات هامة، فيما يرتقب أن يلتئم مجدداً مساء اليوم.

من جهته، سارع رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو، وعدد من المسؤولين الإسرائيليين، إلى توعّد حركة "حماس"، بينما يحشد الاحتلال قوات برية شمالي الضفة الغربية. وقال نتنياهو إن "حماس" "ستدفع ثمن مقتل الإسرائيليين الثلاثة". وأشار إلى أن المستوطنين "جرى اختطافهم وقتلهم بدم بارد" من قبل من سماهم "بالوحوش البريّة"، فيما أعلن قائد المنطقة الوسطى للاحتلال الجنرال ألون، أن آلاف الجنود وعناصر الشاباك يواصلون مهمة البحث عن الخاطفين.

وكان نتنياهو قد بدأ منذ ساعات بعد عصر الاثنين، مشاورات مكثفة مع رؤساء كتل الائتلاف الحكومي، تمهيداً لبدء مشاورات أمنية، عقدها المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية "الكابينيت"، مساء الاثنين، استمرت أربع ساعات لدراسة كيفية الرد على مقتل المستوطنين الثلاثى.

وطالب رئيس الائتلاف الحكومي، يرون ليفني، الحكومة بالمسارعة إلى هدم بيتي القواسمي وأبو عيشة. كما حرّض على الفلسطينيين في الداخل، متهماً قيادتهم بدعم "الإرهاب"، وفي مقدمتهم حنين زعبي. فيما دعا رئيس جهاز الأمن العام "الشاباك" الأسبق، كرمي غيلون، إلى العودة إلى سياسة الاغتيالات والتصفيات كوسيلة لاستعادة قوة الردع الإسرائيلية.

أما عضو الكنيست، أييلت شاكيد من حزب البيت اليهودي، فاعتبرت أن الرد يجب أن يكون أيضاً بمزيد من البناء الاستيطاني في الضفة الغربية.



"حماس" تتعهد بفتح "أبواب جهنم"

ورد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، على التهديدات الإسرائيلية، قائلاً لوكالة "الأناضول" إن "التهديدات الإسرائيلية لغزة ولـ"حماس" لا تخيفنا.

وقبيل العثور على الجثث، كان المتحدث الرسمي باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، سامي أبو زهري، هدد إسرائيل بـ"أبواب جهنم" إذا ما أقدمت على شن حرب على قطاع غزة، بعد ساعات قليلة من تهديد  نتنياهو، بتوسيع العدوان على غزة لمنع استمرار إطلاق الصواريخ على جنوبي إسرائيل.


كما تعهد مقاتلون من "كتائب القسام"، الذراع العسكرية للحركة، باستمرار المقاومة، خلال مشاركتهم في تشييع جثمان أحد نشطاء "القسّام"، محمد العبيد، الذي استشهد أمس الأحد في قصف مدفعي جنوب القطاع.

مشاورات عباس

أما الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، فدعا القيادة الفلسطينية إلى اجتماع طارئ لبحث التطورات الأخيرة، بالتزامن مع إجرائه مشاورات حثيثة لثني إسرائيل عن القيام بعملية عسكرية متوقعة.

وأكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أحمد المجدلاني، أن عباس أجرى اتصالات مكثفة مساء الإثنين، مع الإدارة الأميركية والاتحاد الأوروبي لاحتواء الموقف، وعدم ذهاب نتنياهو بعيداً في استغلال الموقف وتوجيه ضربات عسكرية محتملة لقطاع غزة، أو عملية عسكرية في الضفة الغربية.

وقال المجدلاني لـ"العربي الجديد" إن عباس "دعا لاجتماع طارئ الثلاثاء، مع القيادة الفلسطينية، وسيكون مشتركاً بين اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واللجنة المركزية لحركة فتح".

وأشار المجدلاني إلى أنه "من المتوقع أن الاجتماع سيناقش التطورات الأخيرة، ويبحث في كل الجهود الممكنة لمنع توجيه ضربات عسكرية إسرائيلية لقطاع غزة والضفة الغربية، وحماية الجبهة الداخلية الفلسطينية، بعد كل التصريحات الإسرائيلية التي تهدد بتوجيه ضربات للفلسطينيين". وأضاف: "من المتوقع أن يقوم نتنياهو بتوجيه ضربة لحكومة التوافق الوطني الفلسطينية بذريعة ما حدث في الخليل".

قصف غزة

وفي ما يشبه بداية عدوان جديد، شنّ الطيران الحربي والاستطلاعي والمروحي الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، سلسلة غارات على مناطق متفرقة من قطاع غزة، من دون أن تقع إصابات في صفوف المواطنين، غير أن أصوات القصف هزت المناطق جميعاً وسمع ذويها من شدتها في غير المناطق المستهدفة.

وقال مصدر أمني لـ"العربي الجديد"، إن طائرات الاحتلال استهدفت بنحو 40 صاروخاً 25 موقعاً للمقاومة في جنوبي قطاع غزة، ومنها مواقع تدريبية لـ"كتائب القسام" الذراع العسكرية لحركة "حماس"، و"سرايا القدس" الذراع العسكرية لحركة "الجهاد الإسلامي" و"كتائب أبو علي مصطفى" الجناح العسكرية لـ"لجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" و"لجان المقاومة الشعبية" و"كتائب المقاومة الوطنية"، في مدينتي رفح وخانيونس.

وجرى القصف بشكل متزامن، وسمع ذوي الانفجارات في كل قطاع غزة. ورجح المصدر الأمني أن يكون الاحتلال استخدم صواريخ جديدة في العدوان الجديد، لافتاً في ذات السياق إلى أن البوارج الحربية المرابطة في بحر القطاع شاركت في العدوان.

وفي شمالي القطاع، قصف الطيران المروحي "الأباتشي" موقع حطين التدريبي لـ"سرايا القدس" بصاروخين على الأقل، وأحدثت الغارتين حفراً في الموقع من دون إصابة أحد.

ونفى المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة، وقوع إصابات في صفوف الفلسطينيين جراء الغارات، لافتاً إلى أن الطواقم الطبية جاهزة للتعامل مع أي تطور أمني في القطاع.

وأخلت الأجهزة الأمنية في القطاع، مواقعها خشية تعرضها للقصف كما جرى في مرات سابقة، غير أنها وُضِعت في حالة استنفار تام "لتأمين" الجبهة الداخلية في ظل العدوان، على ما ذكر الناطق باسم الداخلية إياد البزم.

دعوات إلى ضبط النفس

في هذه الأثناء، سارع الحلفاء الغربيون لإسرائيل، وفور إعلانها العثور على جثث المستوطنين إلى إدانة هذه العملية، والإعراب عن وقوفهم إلى جانب الاحتلال. ودعا الرئيس الأميركي، باراك أوباما إلى "الامتناع عن الأعمال التي تزعزع الاستقرار"، معرباً عن "مواساته لوفاة المستوطنين، ومديناً العنف".

بدورها، حثّت وزارة الخارجية الأميركية، إسرائيل والفلسطينيين، على ممارسة ضبط النفس واستئناف التعاون الأمني، وذلك عند بدء صدور أنباء عن العثور على جثث السمتوطنين وقبل تأكيد الخبر.

وأوضحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، جين بساكي، أن واشنطن ظلت على اتصال بالطرفين خلال الأسابيع الأخيرة "مشجعة على التعاون الأمني، وأن يواصل الإسرائيليون والفلسطينيون جهودهما معاً في هذا الشأن"، مضيفة "سنستمر في تشجيع ذلك... رغم ما هو واضح من الألم البالغ على أرض الواقع".

أما الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، فدان "بشدة جريمة الاغتيال الجبانة، معلناً في بيان، أنه تلقى بـ"تأثر" خبر العثور على الجثث، مقدّماً "تعازيه الحارة إلى عائلاتهم وإلى الشعب والسلطات الإسرائيلية". ولم ينسَ هولاند في بيانه "إدانة إطلاق الصواريخ من غزة على الأراضي الإسرائيلية"، مطالباً "ببذل كل الجهود تفادياً لسقوط ضحايا جدد ولتصعيد أعمال العنف".

من جهته، أعرب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، "عن صدمته العميقة لخبر اغتيال الشبان الثلاثة"، معرباً عن "استهجانه لهذه الجرائم الفظيعة الجبانة والوحشية". أما رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، فلم يكن تعليقه على الحادث إلا مزيداً من الاسترضاء لإسرائيل، إذ وصف مقتل الإسرائيليين الثلاثة بأنه "عمل إرهابي مرعب لا يمكن تبريره"، مؤكداً دعم بلاده لإسرائيل في محاسبة المسؤولين عن هذا العمل وإحالتهم إلى القضاء.

ذات صلة

الصورة
مظاهرات "بيت إيل" في الضفة (العربي الجديد)

سياسة

استشهد شاب فلسطيني، مساء الإثنين، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي على مدخل مخيم العروب شمال الخليل جنوب الضفة الغربية.
الصورة
تواصل المواجهات في الضفة الغربية(العربي الجديد)

سياسة

أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الإثنين، النار باتجاه شاب فلسطيني كان يقود مركبته بالقرب من حاجز "ميتار" المقام على أراضي الفلسطينيين شرق بلدة الظاهرية، جنوب الخليل إلى الجنوب من الضفة الغربية، فيما أصيب عشرات الفلسطينيين الأحد، بجروح وبالاختناق.
الصورة

سياسة

شيع الفلسطينيون الليلة عدداً من الشهداء في الضفة الغربية، والتي شهدت مسيرات غضب عشية ذكرى النكبة، وبالتوازي مع احتجاجات الداخل المحتل والعدوان الإسرائيلي على غزة.
الصورة
طفلين شهيدين (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

انفجرت والدة الشهيدين الطفلين إبراهيم ومروان عطا الله المصري (11 عاماً و6 أعوام) بالبكاء وهي تستذكر اللحظات الأخيرة قبيل استشهاد طفليها في قصف إسرائيلي طاولهما خلال لعبهما في مدينة بيت حانون شمالي قطاع غزة مساء أمس الإثنين.

المساهمون