إسرائيل تعتزم قطع التيار "جزئياً" عن كهرباء القدس

09 ديسمبر 2019
الصورة
قطع التيار يزيد من معاناة الفلسطينيين (Getty)
+ الخط -
أعلنت شركة كهرباء القدس (أكبر مزود للطاقة في الأراضي الفلسطينية المحتلة)، الإثنين، أنها تسلمت إنذاراً جديداً من شركة الكهرباء الإسرائيلية، يقضي بقطع التيار عن الشركة جزئياً، بدءاً من منتصف ديسمبر/كانون الأول الحالي وحتى منتصف مارس/آذار المقبل.

وأوضحت الشركة، في بيان لها، أن قطع الكهرباء سيكون عن جميع مناطق امتيازها، بحيث سيتم مرتين في كل شهر، تبلغ مدة كل مرة 3 ساعات. ويتجاوز إجمالي الديون المستحقة على كهرباء القدس، لصالح شركة الكهرباء الإسرائيلية، مليار شيكل (نحو 283 مليون دولار).

من جانبه، قال مدير عام الشركة هشام العمري، في البيان نفسه، إن "هذا القرار العقابي الجديد ستكون له تداعيات خطيرة على كافة القطاعات ومختلف مناحي الحياة، سواء على الصعيد الصحي، أو التعليمي، أو الاقتصادي، أو المجتمعي".

وتابع: "شركة كهرباء القدس، ستكون عاجزة عن توفير التيار الكهربائي لكافة المؤسسات الحيوية والمشتركين خلال ساعات القطع". وحثّ العمري، الحكومة الفلسطينية على سرعة التحرك الفوري لحل الأزمة.

وطالب العمري المؤسسات الحيوية بما فيها المستشفيات، بأخذ الحيطة والحذر، خلال فترة انقطاع التيار الكهربائي. وتابع العمري، أن ما تمارسه شركة الكهرباء بإسرائيل "عقاب جماعي على أبناء الشعب الفلسطيني بموافقة من الحكومة الإسرائيلية".

وسبق أن قطعت شركة كهرباء إسرائيل، في نوفمبر/تشرين الثاني، وسبتمبر/أيلول الماضيين، التيار الكهربائي عن بعض مناطق امتياز شركة كهرباء القدس. و"كهرباء إسرائيل"، تزود الجانب الفلسطيني بـ90 بالمئة من حاجته من الطاقة الكهربائية، والنسبة المتبقية تتمثل في إنتاج محلي ومن الأردن.


أما شركة كهرباء القدس، فهي المزودة للتيار الكهربائي الذي تستورده من إسرائيل، لعدة محافظات، وهي: رام الله، والبيرة، وبيت لحم، وأريحا، والأغوار، وأجزاء من القدس.

إلى ذلك تعرضت أكثر من 160 سيارة فلسطينية للتخريب في حي فلسطيني في القدس، فيما كتبت شعارات مناهضة للعرب قربها، بحسب ما أعلنت الشرطة الإسرائيلية في بيان الاثنين. وقالت الشرطة "إن أكثر من 160 مركبة تعرضت للتخريب في أحد الأحياء الفلسطينية في المدينة كما خُطت شعارات مناهضة للعرب". واتهم سكان مستوطنين بتنفيذ العملية.

وبين الشعارات التي خطت باللون الأحمر وباللغة العبرية، وفق صور متداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، "لا مكان للأعداء في البلاد" و"العرب والأعداء سواسية" و"عندما يُطعن اليهود لن نبقى صامتين"، مع رسم نجمة داوود تحتها.

من جانبهم، قال مواطنون لوكالة "فرانس برس" إن التخريب طاول إطارات حوالى 180 مركبة كانت متوقفة في الشارع الرئيسي بالقرب من مستوطنة "ريخس شعفاط".

وأكد رئيس المجلس القروي في شعفاط إسحق أبو خضير أن كاميرات المراقبة أظهرت "مجموعة من الأشخاص يقومون بإعطاب إطارات المركبات"، موضحاً أن بينها سيارته وسيارات أبنائه. وأضاف "دولتهم العنصرية أطلقت أيدي هؤلاء للعبث بممتلكات الفلسطينيين (...) عطلوا الناس عن أعمالهم".


(العربي الجديد, وكالات)

المساهمون