إسرائيلية مرشحة لمنصب مستشار الأمن القومي لترامب

إسرائيلية مرشحة لمنصب مستشار الأمن القومي لترامب

03 مارس 2018
الصورة
مكماستر هو أكثر المسؤولين تفهماً لمصالح إسرائيل(Getty)
+ الخط -
في الوقت الذي كشف النقاب في تل أبيب عن أن مستشار الأمن القومي الأميركي هربرت مكماستر سيستقيل من منصبه بسبب "تورطه في قضايا"، ذكرت صحيفة "ذي ماركير" الاقتصادية العبرية، أنّ إسرائيلية تدير شركات تقنيات متقدمة من المرشحات لتولي المنصب الرفيع في البيت الأبيض.

وذكر موقع الصحيفة، اليوم السبت، أنّ تسافرا كاتس، التي تشغل حالياً منصب مدير عام شركة البرمجيات الأميركية "أوراكل" تعدّ ضمن المرشحين "الرواد" لخلافة مكماستر.

وبحسب الصحيفة، فقد كانت كاتس ضمن الفريق الذي عينه الرئيس الأميركي دونالد ترامب للإشراف على مهمة نقل الحكم لإدارته.

ولفتت إلى أن كاتس، التي ولدت في إسرائيل وهاجرت للولايات المتحدة، تولت مواقع مهمة في بنوك الاستثمار الأميركية قبل أن تنضم عام 2001 لشركة "أوراكل".



وحسب الصحيفة العبرية، فإن كاتس الإسرائيلية تولت المواقع الأكثر تأثيراً في قطاع التقنيات، فضلاً عن أنها كانت إحدى النساء الأكثر قوة في وادي السيلكون الأميركي.

من ناحية ثانية، قال معلق الشؤون الاستخبارية في صحيفة "يديعوت أحرنوت"، رونين بريغمان، إن المعلومات التي وصلت إلى إسرائيل تفيد بأن مكماستر اضطر لمغادرة البيت الأبيض بعدما تبين أنه "تورط في قضايا".

وخلال مشاركته في برنامج "المجلة"، الذي بثته قناة التلفزة العاشرة الليلة الماضية، نفى بريغمان أن تكون استقالة مكماستر بسبب اعتراضه على الفضائح التي تتوالى في البيت الأبيض، مشدداً على أنه توصل لقناعة بأنه ليس بإمكانه الاحتفاظ بمنصبه بسبب "القضايا التي تورط فيها"، دون أن يقدم تفاصيل.

ونقل بريغمان عن محافل عسكرية في إسرائيل قولها إنّ مكماستر هو أكثر المسؤولين داخل البيت الأبيض تفهماً لمصالح إسرائيل واحتياجاتها.

دلالات

المساهمون