إرباك حول قيمة "أرامكو" الحقيقية يعيق اكتتابها

بيروت
العربي الجديد
19 أكتوبر 2019
+ الخط -
برز التقييم الحقيقي لشركة "أرامكو" السعودية بمثابة مشكلة كبيرة بالنسبة لطرح أسهمها للاكتتاب في الأسواق المالية، حيث لم يتمكّن ولي العهد محمد بن سلمان من إقناع المشككين بأنّ أكبر شركة منتجة للنفط في العالم بلغت قيمتها تريليونَي دولار عام 2016.


واصطدم تفاؤل بن سلمان المفرط بواقع أسواق رأس المال العالمية، يوم الخميس، عندما قررت السعودية، مجددًا، تأجيل الخطة الأخيرة لطرح أشهم الشركة.

ووفقًا لما ذكرته شبكة "بلومبيرغ" الأميركية، اليوم السبت، أوضح مصرفيون أنّ المستثمرين الدوليين لديهم رغبة قليلة في شراء أسهم الشركة، على أساس أنّ قيمتها تبلغ تريليوني دولار، بحسب أشخاص مطلعين على الأمر.

وكي تجذب اهتمامًا استثماريًا واسع النطاق، هم يعتقدون أنّ "أرامكو" يجب أن تكون قيمتها أقرب إلى 1.5 تريليون دولار، على حد قول أحد الأشخاص الذي طلب عدم ذكر اسمه، لـ"بلومبيرغ"، نظرًا لسرية المحادثات المتعلقة بهذه النقطة.

وما يحدث الآن سيعتمد على مدى حرص بن سلمان على جذب الأموال الأجنبية إلى عرض اكتتاب "أرامكو"، وما إذا كان مستعدًا في النهاية للتسوية على التقييم من أجل الحصول عليها.

ومن المرجح أن تهيمن النظرة المستقبلية، لما يمكن أن يكون أكبر طرح عام على الإطلاق في العالم، على منتدى "دافوس الصحراء" نهاية الشهر.

دلالات

ذات صلة

الصورة
أرامكو زادت إنتاجها بقوة واحتارت الآن بتسويقه (فرانس برس)

اقتصاد

أكد مسؤول في شركة أرامكو السعودية، اليوم الثلاثاء، أن هجوم الحوثيين على محطة توزيع المنتجات البترولية شمال مدينة جدة، تسبب في توقف العمل في صهريج من بين 13 بمحطة السوائب بالمنشأة، واصفاً إياها بأنها منشأة حيوية توزع أكثر من 120 ألف برميل من النفط.
الصورة
محمد اشتية-عصام ريماوي/الأناضول

سياسة

رحب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، اليوم الاثنين، بتصريحات وزير الخارجية السعودي، والتي قال فيها إن القيادة الفلسطينية "وفيّة لقضيتها ولا بد من مسار سياسي واضح وبملامح واضحة"، وفق تصريحات لاشتية في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة الفلسطينية.
الصورة

منوعات وميديا

نشرت صحيفة "واشنطن بوست"، حيث كان يكتب الصحافي السعودي جمال خاشقجي قبل اغتياله في 2 أكتوبر/ تشرين الأول عام 2018 داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، ملفّاً ضم سلسلة مقالات رأي لكتّاب عرب وأجانب عن الجريمة و"العدالة التي لم تتحقق" في ذكراها الثانية.
الصورة
جمال خاشقجي-ياسين أكغول/فرانس برس

سياسة

بعد عامين على اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية، في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018، لا تزال الدعوات الدولية متواصلة لإجراء تحقيق دولي شفاف في القضية.

المساهمون