إدارة "فيسبوك" تحذف صفحات فلسطينية جديدة بمباركة من الاحتلال

02 اغسطس 2017
الصورة
ليست المرة الأولى (Getty)
+ الخط -

من جديد، تعود إدارة موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" لسياسة حذف الصفحات الفلسطينية دون سابق إنذار، وذلك تماهياً مع سياسة الاحتلال الإسرائيلي، حيث سجل مراقبون وناشطون عددًا من حالات الحذف لصفحات فلسطينية.

وكان من بين الصفحات، صحفة "مش هيك" الساخرة وإغلاقها الأخير يعتبر الرابع. كذلك صفحة مخيم شعفاط، وهي صفحة يقوم على إدارتها شبان من مخيم شعفاط للاجئين الفلسطينيين شمال شرق مدينة القدس المحتلة، وهي تهتم بأخبار المخيم ومدينة القدس بشكل خاص، وكان لديها عشرات الآلاف من المتابعين. بالإضافة أيضاً إلى صفحة تابعة لقرية كوبر غربي مدينة رام الله وسط الضفة المحتلة. وكذلك صفحة الصحافي عمر عاصي والتي باسم "Omartalk" حيث سجلت أكثر من 50 ألف متابع لها.

لكن اللافت للأمر والجديد فيه، هو مباركة ما يعرف بـ"المنسق" وهو منسق أعمال حكومة الاحتلال الإسرائيلي يوآف مردخاي، على صفحته "فيسبوك" إغلاق مثل هذا الصفحات، حيث أشار إلى إغلاق صفحة مخيم شعفاط، نافياً أن يكون من أغلقها هم قراصنة إنترنت، في حين أكد أن إدارة "فيسبوك" هي من حذفت الصفحة بسبب "مضامين تحريضية".

وقال مردخاي بشكل صريح "إن سبب حذف صفحات فيسبوك مثل صفحة مش هيك هو التحريض ضد الاحتلال الإسرائيلي، عندما تدعو صفحة لقتل الأبرياء وتشجع الشبان للإرهاب فالحل الوحيد هو حذفها كما فعلت إدارة فيسبوك"، مشيرًا إلى أن الاحتلال لا علاقة له بذلك.

(فيسبوك)


من جهته، قال الناشط والصحافي إياد الرفاعي في حديث مع "العربي الجديد": "إننا كناشطين في حملة فيسبوك يراقب فلسطين، صدمنا من تصريح منسق حكومة الاحتلال حول آلية اغلاق صفحة مخيم شعفاط، خلال فترة أُغلقت فيها عدد من الصفحات التي تنشر محتوى فلسطينيا مهما".

وأضاف: "في الوقت الذي يتجاهلنا فيسبوك ولا يرد على رسائلنا، وهنا يظهر جليا أن هذا الموقع أصبح أداة في يد الاحتلال، ونشر المنسق تعقيبا باسم فيسبوك بشكل واضح وصريح ما هو إلا تأكيدا على ذلك"، كما أكد الرفاعي على أن إدارة الموقع مطالبة باتخاذ موقف واضح من التدخلات الإسرائيلية التي تقنن حرية التعبير وتحاربها وتزج بمستخدمي الموقع في السجون بتهمة التحريض ضدها.

وقال الصحافي عمر عاصي والذي أغلقت صفحته خلال هذه الفترة، لـ"العربي الجديد": "لا علم لي بسبب حذف الصفحة، فقد أنشأتها عام 2009، وفيها أكثر من 50 ألف متابع، تفاجأت بحذف الصفحة، علما أن عاصي ينشر مواده الصحافية التي تتمحور حول التعليم وأزمة الهوية في الداخل المحتل وكذلك عن قرى فلسطينية مهجرة ومدينة القدس المحتلة".

وأشار إلى أنه راسل إدارة موقع "فيسبوك" أكثر من مرة، ولم تصله حتى اللحظة أية إجابة سوى "ستتم الاستعانة بملاحظاتك لتحسين أداء فيسبوك. شكرًا على استقطاع بعض الوقت لتقديم بلاغ".

صفحة "مش هيك" أيضا كتبت على صفحتها البديلة ردًا على الاحتلال الإسرائيلي تؤكد فيه على أن ما تنشره ليس تحريضيًا بل هو محتوى وطني. إذ نشر القائمون على الصفحة ردًا على المنسق جاء فيه: "صفحة مش هيك هي بنت فلسطين، وصوتها لفلسطين، وواجبها تفضح جرائمكم وواجبها تفتخر بمقاومتها العزيزة بكل مكان، احنا الجيل الصاعد اللي فكرتو إنتو وعملائكم ممكن تمحو من ذاكرتنا المقاومة، بس فاجأناكم إنا بنعرف نقاوم بكل إشي، بالسلاح والسكين حتى التصميم الساخر، لا تفكروا ممكن تحجبونا، فكرتنا هي فلسطين، وفلسطين مثل الشمس ما بغطيها الغربال".

 

المساهمون