إخلاء سجنين في مصر لعزل مصابي كورونا

05 يونيو 2020
الصورة
يتحضران للاهتمام بمصابي كورونا (زياد أحمد/ Getty)
أعلنت "التنسيقية المصرية للحقوق والحريات"، أنّ مصلحة السجون المصرية أجرت تفتيشاً في  سجني طرة تحقيق وطرة استقبال، بعد أسبوع على وفاة مسؤول صرف البونات سيد حجازي، وتداول أخبار عن إصابة نحو 19 معتقل بفيروس كورونا الجديد، كما أكد عدد من أهالي المعتقلين.

وأخلت المصلحة زنازين عنبر "ب" من رقم 1 إلى 6 في سجن طرة تحقيق، وحولتها إلى غرف عزل للمصابين. كما أخلت زنزانة في عنبر "أ" سُميت بغرفة الملاحظة، إضافة إلى إخلاء الغرف من رقم 10 إلى 18 في عنبر "ج" في سجن استقبال طرة.

وعلى الرغم من ظهور 8 حالات إصابة بفيروس كورونا الجديد في سجن تحقيق طرة و11 آخرين في سجن طرة استقبال، إلا أن أطباء السجن والضباط يتجاهلون المصابين الذين يعالجون من قبل الأطباء المعتقلين خلال فترة التريض من دون أبسط أدوات الوقاية، ما يعرضهم للإصابة وبالتالي انتشار الوباء بين المعتقلين، بحسب ما أوردته التنسيقية، في بيان.


وتقول التنسيقية في بيانها: "يأتي ذلك تأكيداً لما نشرته التنسيقية المصرية للحقوق والحريات الأسبوع الماضي، عن ظهور أعراض مشابهة تماماً لأعراض كورونا داخل سجن تحقيق طرة، كارتفاع درجات الحرارة والرشح والصداع والتهاب في الحلق والأذن وفقدان حاسة الشم، إضافة إلى السعال لدى بعض المعتقلين، في ظل تجاهل تام من قبل إدارة السجن فضلاً عن الإهمال المتعمد بحقهم ومنع دخول الأدوية".

وطالبت "التنسيقية المصرية للحقوق والحريات"، بضرورة "إجراء مسح شامل للمخالطين من النزلاء والضباط والعاملين في السجن من دون استثناء، والإفراج عن السجناء تحت أي ضمانات أو تدابير احترازية حتى لا يتحول السجن إلى بؤرة لنشر الفيروس ويعرض حياة الآلاف للخطر".

تعليق: