إخلاء سبيل نجل مرسي

إخلاء سبيل نجل مرسي

02 مارس 2014
+ الخط -

قررت النيابة العامة إخلاء سبيل عبدالله النجل الأصغر للرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي، وصديقه فى واقعة تعاطي الحشيش بضمان محل إقامتهما.

وذلك عقب ورود نتيجة التحليل سلبية بخصوص تعاطيهما المواد المخدرة.

ووصف أسامة، نجل الرئيس الذي عزله الجيش في 3 يوليو الماضي، في تصريحات خاصة لـ"العربي الجديد"، احتجاز شقيقه بـ"الانتقام السياسي"، لافتا إلى أن إطلاق سراح شقيقه بعد يوم من اعتقاله أكبر دليل على ذلك.

وتابع "يوجد سيناريوهان لما حدث؛ الأول أن مجموعة من الضباط وراء هذه الواقعة بدافع الانتقام من أسرة الرئيس وتشويه سمعتهم دون علم قادة الانقلاب، وهذا يفسر سرعة الإفراج عن شقيقي، أو أن يكون الأمر مدبرا من الانقلابيين من بدايته لنهايته وهدفه أيضا الضغط على الرئيس"، على حد قوله.

وكشف نجل الرئيس مرسي عن تلقيه اتصالا هاتفيا، منذ 10 أيام، حذره فيه أحد القيادات الأمنية، فضل عدم الكشف عن هويته، من نية سلطات الانقلاب تلفيق تهم جنائية لأبناء الرئيس بهدف الضغط عليه وإضعاف موقفه وتشويه سمعته". وقال "لا نملك شيئا حيال هذا الأمر، والرئيس يصر على عودة الشرعية وإسقاط الانقلاب وعدم الاعتراف بشرعية المحاكمة، بدأ الأمر بمنعي وشقيقي أحمد من السفر للخارج أكثر من مرة، وشنت وسائل إعلام رجال مبارك هجوما ضاريا على والدتي واتهموها بدعم الإرهاب، وألقوا القبض على سائق والدي الذي يلازمه منذ العام 1999، تامر سعيد، من منزله بالشرقية، الأسبوع الماضي، والآن لفقوا تهمة حيازة مخدر لشقيقي عبد الله".

وتساءل أسامة ساخرا "النيابة ادعت أن وزن الحشيش الذي ضبطته مع أخي 5 جرامات، كيف حددت الوزن على الرغم من تأكيدها على أنها ضبطت سجائر؟!".

المساهمون