إخضاع أطباء مصر لاختبار قبل مزاولتهم المهنة

إخضاع أطباء مصر لاختبار قبل مزاولتهم المهنة

30 سبتمبر 2019
+ الخط -
صدق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الاثنين، على تعديلات لبعض أحكام قانون مزاولة مهنة الطب، تقضي بخضوع خريجي كليات الطب لامتحان موحد بعد انتهاء مدة التكليف الإلزامية في المستشفيات الحكومية، كشرط للحصول على تصريح بمزاولة المهنة.
ويقضي مشروع القانون الذي أقره مجلس النواب في مارس/آذار الماضي، بتقليص مدة الدراسة في كليات الطب بالجامعات المصرية إلى خمس سنوات بدلاً من ست سنوات، على أن تكون مدة التدريب الإلزامي سنتين بدلاً من سنة واحدة، واجتياز اختبارات تضعها هيئة التدريب الإلزامي.

ويخضع لأحكام القانون المعدل خريجو 2019 من كليات الطب في الجامعات المصرية، وينص القانون كذلك على إعادة تقييم ترخيص مزاولة مهنة الطب كل خمس سنوات بناءً على خضوع الأطباء لساعات معتمدة في التعليم العملي، واجتياز اختبارات تضعها الهيئة المختصة للتدريب الإلزامي.
وسبق أن اعترضت نقابة الأطباء على مضاعفة فترة الامتياز من عام واحد إلى عامين، وإعادة تقييم ترخيص مزاولة مهنة الطب كل خمس سنوات، مؤكدة أن الهدف من وراء التعديل هو زيادة الأيدي العاملة "الرخيصة" من الأطباء في المستشفيات الجامعية.