إجلاء مائة مقاتل من المعارضة السورية في ريف دمشق

إجلاء مائة مقاتل من المعارضة السورية في ريف دمشق

02 مايو 2017
الصورة
الإجلاء إلى القلمون الشرقي (عمر حاج قدور/فرانس برس)
+ الخط -
قالت مصادر محلية إن النظام السوري قام بإجلاء مائة مقاتل من المعارضة السورية المسلحة في القلمون الغربي إلى مناطق سيطرة المعارضة في القلمون الشرقي، ظهر اليوم الثلاثاء، في حين وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل عشرة أشخاص في سجون النظام السوري.

وقالت مصادر لـ"العربي الجديد إن حوالى 100 مقاتل تابعين لـ"لواء تحرير الشام" المعارض للنظام السوري تم نقلهم، عبر حافلتين، من منطقة سبنا في جرود بلدة رنكوس بريف دمشق الشمالي الشرقي إلى منطقة الرحيبة في القلمون الشرقي بريف دمشق الشمالي الشرقي.

وتأتي العملية، وفق المصادر، ضمن اتفاق بين المعارضة والنظام على إخلاء المنطقة من الرافضين لعدم عقد مصالحة مع النظام، ورافقت القافلة سيارات إسعاف تابعة للهلال الأحمر السوري.

وكان النظام السوري قد هجر، في وقت سابق، دفعة من أهالي ومقاتلي المعارضة في المنطقة مع أهالي منطقة وادي بردى ومدن وبلدات مضايا والزبداني وبقين وسرغايا، ضمن "اتفاق المدن الأربع".

من جهة أخرى، أعلن "فيلق الرحمن" مقتل مدير مكتب ونائب قائد "فيلق الرحمن"، النقيب أبو نجيب، جراء هجوم من "جيش الإسلام" على موقع في مدينة زملكا بغوطة دمشق الشرقية.

ويأتي ذلك بينما تستمر الاشتباكات الدامية لليوم الخامس على التوالي بين "جيش الإسلام" و"فيلق الرحمن"، المعارضين للنظام السوري، في مدن وبلدات عربين وحزة وجسرين وزملكا في الغوطة.

إلى ذلك، قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إنها وثقت مقتل خمسة مدنيين، بينهم طفلة وسيدتان، قتلوا جراء انفجار لغم أرضي مجهول المصدر في قرية خنيز السلمان بريف محافظة الرقة الشمالي أمس الإثنين.

من جانب آخر، قالت الشبكة، في تقرير لها، إنها وثقت مقتل عشرة أشخاص تحت التعذيب خلال شهر أبريل/ نيسان المنصرم كلهم قضوا في سجون النظام السوري.