أول يوم للنزهة العائلية في تونس

02 نوفمبر 2015
الصورة
دعوة للمصالحة مع الطبيعة في تونس (GETTY)
+ الخط -


دعت وزارة البيئة في تونس، ولأول مرة، العائلات التونسية إلى زيارة المنتزهات الطبيعية في خطوة للمصالحة بين العائلات والطبيعة تحت شعار "يوم النزهة العائلية".

وتقام بالمناسبة تظاهرة كبرى يوم الأحد 8 نوفمبر/تشرين الثاني، بمنتزه النحلي، والذي يعدّ من أكبر المتنزهات بولاية أريانة بتونس، ويمتد على مساحة 210 هكتارات.

ويتضمن الاحتفال بيوم النزهة العائلية في دورته الأولى ورشات للترفيه والتثقيف، وفضاءات للألعاب، والمسابقات، والأنشطة التربوية، كما سيتم تنظيم مساحات للتشجير في المواقع التي تعرضت إلى الحرق خلال الأعوام الماضية.

تقول المكلفة بالإعلام في الوكالة الوطنية للمحيط، أسمى بن قارقة، إنّ الهدف هو دعوة العائلات التونسية لزيارة المساحات الخضراء، معتبرة أن هذه البادرة ستكون ضربة البداية لتقليد جديد يهدف إلى المصالحة بين الأسرة التونسية والمحيط البيئي.

وأوضحت بن قارقة لـ"العربي الجديد" أنّ المنتزهات الطبيعية في تونس تعرضت بعد ثورة يناير 2011 إلى العديد من الانتهاكات والتخريب والحرق وتقليع الأشجار ونهب التجهيزات، إضافة إلى تلوث الفضاءات وانتشار الأوساخ التي باتت تهدد كثيراً من الفضاءات، وهو ما أدى إلى عزوف أغلب الأسر عن زيارتها.  

وأكدت أن هذه التظاهرة مفتوحة للعموم، وأنها ستكون نقطة البداية لإرساء تقليد سنوي جديد يدفع العائلات إلى زيارة المنتزهات، ويولي المساحات الخضراء، والمنتزهات الحضرية الأهمية التي تستحقها باعتبارها متنفساً حقيقياً، ومرفقاً حيوياً للترفيه، وممارسة الأنشطة الرياضية، والثقافية والاجتماعية.

وقالت المسؤولة في وزارة البيئة، زهور متهمم، إن عدد المنتزهات في تونس يبلغ 37 منتزهاً، وإنه تم إنجازها في إطار البرنامج الوطني للمنتزهات الحضرية، ومنها منتزهات النحلي وفرحات حشاد برادس والمروج، وهي موزعة على كامل محافظات تونس.

وذكرت متهمم لـ"العربي الجديد" أن هدفهم كان إحداث منتزه في كل محافظة، واعتبرت أن مهمة وزارة البيئة تهيئة المنتزهات وتخصيص فضاءات للتنزه وأخرى لممارسة الرياضة والمطاعم، لكي تجد الأسرة كافة الخدمات، ثم يتم إسنادها إلى البلديات للسهر عليها، والعناية بها.

كذلك كشفت أن كثيراً من البلديات لم تول المنتزهات العناية اللازمة فتم إهمالها، إما لضعف الإمكانات، أو أمام حالة الانفلات التي عرفتها تونس إبان الثورة، وهو ما أدى إلى تدهور الوضع بهذه الفضاءات.

وأكدت أنّ المسؤولية مشتركة، وأنه لا بدّ من تضافر الجهود للعناية بالمنتزهات، والعودة إلى الطبيعة، معتبرة أن الوزارة لديها عدة برامج لإعادة إصلاح المنتزهات، ولكن هناك أولويات في ذلك.

كذلك أوضحت أن الهدف من يوم النزهة العائلية تشجيع الأسر التونسية على زيارة المنتزهات عوض الإقبال على المطاعم، وعلى المقاهي، معتبرة أن الطفل يتعلم أشياء عدة ومنها احترام الطبيعة، وأهمية الأشجار.  

ويشار إلى أن منتزه النحلي بولاية أريانة تم إنشاؤه سنة 1997، وتتعهد به الوكالة الوطنية لحماية المحيط، إضافة إلى منتزه المروج ومنتزه فرحات حشاد بولاية بن عروس.

اقرأ أيضاً: "عين السلطان".. كهوف تغازل المغاربة بالماء والخضرة

دلالات