أولمبياكوس يعمق جراح مانشستر ودورتموند في نزهة

أولمبياكوس يعمق جراح مانشستر ودورتموند في نزهة

26 فبراير 2014
الصورة
+ الخط -

 

حقق أولمبياكوس اليوناني فوزاً تاريخياً على مانشستر يونايتد الانكليزي بهدفين نظيفين، مساء الثلاثاء، في العاصمة اليونانية أثينا في مباراة ذهاب دور16 في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
 
سجل المتألقان، الكوستاريكي جويل كامبل والارجنتيني اليخاندرو دومينجيز، هدفي اللقاء من تسديدتين رائعتين في الدقيقتين (38 و55) ليقودا فريقهما الى إطاحة أحلام شياطين المانيو، في التأهل لدور الثمانية، حيث يحتاج الشياطين الى الفوز فارق 3 أهداف على استاد "اولد ترافورد" في مباراة العودة الأربعاء 19 مارس المقبل.
 
لعب الاسباني، خوسيه جونزاليس، مدرب اولمبياكوس بطريقة (4-2-3-1) معتمدا على النيجيري، اويتان في الهجوم وسط مساندة من كامبل (رجل المباراة) وشريكه في التألق، دومينجيز وبيريز والبرازيلي سالينو، في المقابل لعب الاسكتلندي "المتذبذب"، ديفيد مويس، بطريقة (4-2-3-1) معتمدا على، فان بيرسي، في الهجوم مع مساندة من روني واشلي يونج وانطونيو فالنسيا.
 
ولم تشفع تبديلات مويس في الشوط الثاني بالدفع بويلبك وكاجوا على حساب، فالنسيا وكليفيرلي، من الافلات من الخسارة التاريخية التي تعد الاولى للمانيو امام اي فريق يوناني، الا انها تعكس الحالة المتردية ليوناتيد في ظل وجود، مويس، المدرب الذي شاهد المباراة مثل اي مشجع، ولم تشفع طريقة لعبه العقيمة في التهديف، كما لم يتمكن من احداث أي فارق من خلال تبديلاته، التي لم يستغل احدها، ليفشل لاول مرة على المستوى الاوروبي من انقاذ فريقه من خسارة تاريخية ثقيلة.
 
تلاعب اولمبياكوس ونجومه، كامبل ودومينجيز والحارس البرازيلي روبرتو والباراجوياني هيرنان بيريز والكونغولي ديلفين ندينجا، بنجوم يونايتد، روني وفان بيرسي وفالنسيا ويونج وايفرا وفالنسيا والبديلين ويلبك وكاجوا.

  

على الرغم من سيطرة الضيوف على الكرة نسبياً مع بداية اللقاء، الا أن نجمي اصحاب الارض، كامبل ودومينجيز، تمكنا من تهديد مرمى، دي خيا، في أكثر من مناسبة من خلال تسديدات قوية كانت في متناول الحارس الاسباني، بينما مر بعضها بجوار القائم.

وضح عدم الترابط بين خطوط المانيو خلال اللقاء، وتباعدت الخطوط، وفشل روني وفالنسيا ويونج، في امداد زميلهم فان بيرسي بالتمريرات، بينما كان هجوم أصحاب الارض منظما للغاية بفضل تألق، كامبل ودومينجيز وبيريز، الذين تلاعبوا بنجوم المانيو.

جاء الهدف الاول لاولمبياكوس من تسديدة اليوناني، جيانيس مانياتيس، غير اتجاهها بكعبه دومينجيز في طريقها للمرمى، لتمر على يمين دي خيا، حارس الضيوف في الدقيقة (38) ، وحاول فان بيرسي وروني ويونج العودة للمباراة الا ان الشوط الاول انتهى بتقدم اصحاب الارض بهدف نظيف.


 
وفي الشوط الثاني صنع، دومينجيز والنيجيري ميشيل اوليتان وسالينو وكامبل، قبل استبداله الغريب والبدلاء، ماتشادو وفوستر وفالديز الفارق، وتفوقوا على ضيوفهم لعبا ونتيجة، وسدد كاميل كرة خادعة مرت على يمين دي خيا، ايضا بعدما تلاعب النجم الكوستاريكي المُعار من ارسنال بمدافعي الشياطين قبل تسديد الكرة في طريقها الى هز شباك الشياطين للمرة الثانية (ق55).
 
وفشل فان بيرسي وروني والبديليان ويلبك وكاجوا في احداث الفارق، حيث كان نجوم المانيو اشبه بأشباح على ملعب اولمبياكوس بأثينا ليخفق الشياطين في ادراك هدف تقليص الفارق على الاقل، وتنتهي المباراة بفوز تاريخي لاولمبياكوس، على الشياطين وخسارة مريرة للمانيو وجماهيره، الذين بدأوا يطالبون برحيل، مويس، مدرب الفريق الفاشل في نظر أغلبهم.
 
وبذلك يكون المانيو قد تعرض لاول خسارة، خلال الموسم الحالي في دوري الابطال، لينقل عدوى اخفاقه محليا في البريمييرليج الى دوري الابطال، بينما يبقى، الريال واتلتيكو، وحدهما من دون التعرض لاي خسارة في دوري الابطال، خلال الموسم الحالي بعد سقوط الشياطين.

 

ولكن عاد فريق، بوروسيا دورتموند، الألماني بانتصار ثمين من روسيا، حيث أسقط منافسه، زينيت سان بطرسبرج، بأربعة أهداف مقابل هدفين على ملعب "بيتروفيسكي" ضمن منافسات ذهاب دور 16 لأبطال أوروبا.
 

سجل أهداف دورتموند، هنريك مختريان، وماركو ريوس وثنائية لروبرت ليفاندوفسكي في الدقائق 4 و5 و61 و71،  وسجل هدفي أصحاب الأرض، أوليج شاتوف و"هالك" من ركلة جزاء في الدقيقتين 57 و69.

 

 

المساهمون