أوروبا تسجّل أعلى تضخم منذ 6 سنوات وسط تعافي الأسهم من الاضطرابات

16 نوفمبر 2018
الصورة
احتجاج في مدينة فرانكفورت على ارتفاع تكاليف السكن (Getty)
أعلن مكتب الإحصاءات التابع للاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة، أن تضخم منطقة اليورو زاد خلال أكتوبر/ تشرين الأول بأسرع وتيرة منذ 6 سنوات بدعم من أسعار الطاقة، فيما تعافت الأسهم الأوروبية اليوم بعد أسبوع مضطرب ونتائج قوية من "فيفاندي" دعمت قطاع الإعلام.

وتم تعديل قراءة معدل التضخم الأساسي، الذي يستثني أسعار الطاقة والغذاء المتقلبين، بالخفض. "يوروستات" قال إن أسعار المستهلكين في دول منطقة اليورو البالغ عددها 19 دولة، ارتفعت 2.2% على أساس سنوي في أكتوبر/تشرين الأول مقارنة بزيادة نسبتها 2.1% في سبتمبر/ أيلول و2% في أغسطس/آب، علما أن هذه أكبر زيادة منذ ديسمبر/ كانون الأول 2012.

وعدّل "يوروستات" قراءة التضخم الأساسي بالخفض إلى 1.2% على أساس سنوي من قراءة سابقة بلغت 1.3%. لكنه ما زال ينمو بوتيرة أسرع من التي سجلها في سبتمبر/ أيلول، والتي بلغت 1.1%.

وعلى أساس شهري، ارتفع التضخم الأساسي 0.2% في أكتوبر/ تشرين الأول، بما يتوافق مع توقعات السوق. لكنه تباطأ من 0.5% في سبتمبر/أيلول.

وارتفع المؤشر الأساسي الأضيق نطاقا، والذي يراقبه الكثيرون في السوق ويستثني أسعار الطاقة والغذاء والتبغ والكحول، إلى 1.1% على أساس سنوي.

وقاد التضخم الأساسي إلى حد كبير أسعار الطاقة التي قفزت 10.7% على أساس سنوي في أكتوبر/ تشرين الأول، بينما ارتفعت أسعار السلع الصناعية الأخرى 0.4% فقط.

وبلغ معدل التضخم في قطاع الخدمات، وهو الأكبر في اقتصاد منطقة اليورو، 1.5% على أساس سنوي/ لكن الأسعار انخفضت 0.3% على أساس شهري.

بورصات أوروبا

في أسواق المال، ما زال المؤشر "ستوكس 600" الأوروبي على مسار تسجيل خسارة أسبوعية، بعد تحقيق مكاسب على مدى أسبوعين متتاليين. وقد ارتفع 0.7% بحلول الساعة 08:30 بتوقيت غرينتش، فيما زاد المؤشر "داكس" الألماني 0.6%.
وكان أداء قطاع التكنولوجيا الأسوأ بين القطاعات، حيث ارتفع 0.3% فقط بعد نتائج مخيبة للآمال من شركة صناعة الرقائق "إنفيديا"، في إشارة جديدة إلى الأخبار السلبية من منتجي المكونات التكنولوجية.

وساعدت النتائج الإيجابية من "فيفاندي" الفرنسية قطاع الإعلام على الارتفاع 1.5%، متصدرا قائمة الرابحين. وقفز سهم الشركة 4.7%، بعد إعلانها نتائج أفضل من التوقعات في الربع الثالث.

(رويترز)