أوامر ملكية تستهدف قطاعات واسعة من الجيش السعودي

27 فبراير 2018
الصورة
التغييرات طاولت مناصب مهمة (صول لويب/ فرانس برس)



أصدر العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، مساء الاثنين، مجموعة من الأوامر الملكية التي استهدفت قطاعات واسعة من القوات المسلحة السعودية، إذ أطاحت التغييرات كبار قادة الجيش السعودي، وتضمنت إعفاء وتعيين بعض أمراء المناطق ونوابهم وأعضاء آخرين غير بارزين في بقية وزارات الدولة، وعدد من أمراء أسرة آل سعود الشباب في مناصب خاصة بالديوان الملكي، وتعيين امرأة نائبةً لوزير العمل.

وأمر العاهل السعودي بإقالة رئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول ركن، عبد الرحمن البنيان وإحالته إلى التقاعد، وتعيين الفريق ركن فياض الرويلي بديلاً له. كما جرت إقالة قائد قوات الدفاع الجوي، محمد بن سحيم، وإحالته للتقاعد وتعيين الفريق ركن مزيد العمرو بديلاً له، وإعفاء الفريق ركن فهد بن تركي آل سعود من منصبه قائداً للقوات البرية وتعيينه قائداً للقوات المشتركة، وتعيين الفريق ركن فهد المطير بديلاً له.

كما جرى تعيين الفريق ركن مطلق سالم الأزيمع نائباً لرئيس هيئة الأركان العامة، وتعيين الفريق طيار ركن تركي بن بندر بن عبد العزيز آل سعود قائداً للقوات الجوية وتعيين الفريق ركن جارلله العلويي قائداً لقوة الصواريخ الاستراتيجية. كما جرى إصدار تعديل على هيكلة وزارة الدفاع عبر إقرار ما سمي بوثيقة تطوير الوزارة.

وفتحت هذه الأوامر العسكرية الكبيرة باب الجدل عما إذا كانت مرتبطة بالفشل العسكري في الحرب على اليمن، وحدوث عشرات التجاوزات العسكرية على خطوط الجبهات الأمامية للجيش السعودي.

وأصدر العاهل السعودي أوامر أخرى تقضي بقبول إعفاء أمير منطقة الجوف الأمير فهد بن بدر بن عبد العزيز آل سعود من منصبه "بناء على طلبه"، وتعيين الأمير بدر بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود بديلاً له. 


كما جرى تعيين الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبد العزيز آل سعود نائباً لأمير منطقة حائل، والأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز نائباً لأمير منطقة عسير، وتعيين الأمير سلطان بن أحمد بن عبد العزيز والأمير فيصل بن تركي بن عبد العزيز في منصب مستشار بالديوان الملكي وتعيين تماضر الرماح نائبةً لوزير العمل والتنمية الاجتماعية.

كما جرى تعيين السفير المثير للجدل أحمد قطان بمنصب وزير دولة لشؤون الدول الأفريقية بمرتبة وزير في وزارة الخارجية.

دلالات