أهالي شهداء القدس يرفضون شروط الاحتلال لتسليم جثامين أبنائهم

أهالي شهداء القدس يرفضون شروط الاحتلال لتسليم جثامين أبنائهم

03 يناير 2016
الصورة
رفض الأهالي دفن أبنائهم بمشاركة عدد محدود من المشيعين(Getty)
+ الخط -

رفض أهالي شهداء القدس المحتجزة جثامينهم، اليوم الأحد، شروط سلطات الاحتلال الإسرائيلي حول تسليم جثامين أبنائهم، في حين أبدوا مرونة حول عدة أمور متعلقة ببعض عائلات الشهداء.

واشترطت سلطات الاحتلال، ظهر اليوم، تسليم جثامين أربعة شهداء من القدس، مقابل قبول الأهالي بشروط الاحتلال وهي: الدفن ليلاً، والدفن خارج منطقة سكناهم، ودفع كفالة مالية تقدّر بنحو (1300 دولار)، في حال أخلّوا بشروط الدفن.

في المقابل، قرر أهالي الشهداء أن يُترك لكل عائلة شهيد القرار في تحديد مكان دفن ابنها، لوجود عائلات ستدفن أبناءها في الضفة، ومنهم من يريد الدفن بالقدس، كما رفضوا دفع مبلغ مالي للاحتلال، وكذلك تحديد وقت للدفن.

وفيما تحدث المحامي محمد محمود، من مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان (مؤسسة حقوقية فلسطينية)، عن موافقة الأهالي على الدفن خارج منطقة سكناهم وعدم دفع الكفالة، أكد المحامي محمد عليان، والد الشهيد بهاء، لـ"العربي الجديد"، رفض أهالي الشهداء لشروط الاحتلال، مشدداً على حق الأهالي في دفن أبنائهم حيثما أرادوا وفي منطقة سكناهم؛ وأن لا يتم دفنهم بالعتمة (ليلاً)، وبمشاركة كل من يرغب بالمشاركة في التشييع والدفن. وجدد رفض الأهالي أيضاً لدفن أبنائهم بمشاركة عدد محدود من المشيعين.

وبالتزامن مع الإعلان عن نية الاحتلال تسليم الجثامين، اقتحمت قوات الاحتلال منزل والد الشهيد عليان وخيمة العزاء المنصوبة قرب المنزل وقامت بتصويرهما.

والجثامين المقرر تسليمها: جثمان الشهيد الطفل إسحق بدران (16 عاماً)، وجثمان الشهيد محمد سعيد محمد علي (19 عاماً)، وجثمان الشهيد الطفل حسن خالد مناصرة (16 عاماً)، وجثمان الشهيد أحمد حمادة قنيبي (22 عاماً)، وجميعهم استشهدوا في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، واحتجزت قوات الاحتلال جثامينهم منذ ذلك الوقت.

واشترطت استخبارات الاحتلال على عائلتي مناصرة ومحمد علي دفن (حسن ومحمد) في مقبرة عناتا، وعلى عائلتي قنيبي وبدران دفن (أحمد وإسحق) في منطقة كفر عقب، إضافة إلى إيداع مبلغ مالي يقدّر بنحو (1300 دولار) لضمان تنفيذ الشروط، وفي حال موافقة العائلات على مكان الدفن سيتم تسليم الجثامين اليوم.

وكانت استخبارات الاحتلال قد استدعت أهالي الشهداء إلى مركز شرطة المسكوبية في القدس لبحث شروط التسليم (مكان التسليم والوقت)، وسيتم الإعلان عنها فور الانتهاء من الجلسة.

اقرأ أيضاً:الاحتلال يحصر جريمة قتل عائلة الدوابشة بمتهمين اثنين

المساهمون