أهالي بابل العراقية يتظاهرون للمطالبة بتوفير الخدمات

أهالي بابل العراقية يتظاهرون للمطالبة بالخدمات وفرص العمل

23 مارس 2018
الصورة
تظاهرة في بابل العراقية (فيسبوك)
+ الخط -
تظاهر مئات المواطنين في محافظة بابل، اليوم الجمعة، للمطالبة بتوفير الخدمات وفرص العمل، بعد أيام من احتجاجات مماثلة في محافظات عراقية أخرى بينها تظاهرات خلال الأيام الماضية في محيط العاصمة بغداد.

واحتج سكان بابل في منطقة سدة الهندية، للمطالبة بتحسين الواقع الخدمي بالمحافظة، وفق أحد منظمي التظاهرة، أحمد فؤاد، والذي أكد لـ"العربي الجديد"، أن "التظاهرات ستتواصل حتى تحقيق المطالب"، نافيا وجود صلة بين التظاهرات وقرب موعد الانتخابات. "التظاهرة طالبت بمحاسبة المسؤولين الفاسدين في المحافظة، وتخفيف حدة البطالة عن طريق استئناف المشاريع وتوفير فرص العمل، وضمت جميع الأطياف دون أي تدخل أو ضغط سياسي".

وقال حسين المعموري، وهو أحد المتظاهرين، إن المحتجين رفضوا دخول أي مرشح للانتخابات إلى مكان التظاهرات، وأوضح لـ"العربي الجديد"، أن "المتظاهرين خرجوا للمطالبة بتحسين الأوضاع الخدمية والمعيشية في بابل، المحافظة تعاني حالة من التدهور الاقتصادي بخلاف ما يحاول بعض المسؤولين ترويجه من خلال تصريحاتهم".

وأضاف: "حالنا مثل حال المناطق الأخرى التي شهدت تفهما من الحكومة، وعلى السلطات المختصة أن تستجيب لمطالبنا كما استجابت إلى مطالب سابقة لمحتجين في بغداد. التظاهرة سلمية ورفعت شعارات هادئة مطالبة بالخدمات، ولم تشهد أية حالة عنف أو تجاوز على السلطات، سواء المحلية أو المركزية في بغداد".

وجاءت التظاهرة استكمالا لتظاهرة أخرى نظمت أمس الخميس، في نفس المكان للمطالبة باستكمال مشروع مستشفى المنطقة، كما تزامنت مع موجة تظاهرات تشهدها العاصمة العراقية منذ أسابيع.

وتظاهر العشرات في وقت سابق من الشهر الحالي، فوق جسر ديالى الحيوي جنوب شرق بغداد، ملوحين بقطع الطريق الذي يربط العاصمة بالمحافظات الجنوبية في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

كما احتج المئات في حي الحسينية (شمال بغداد) قبل يومين للمطالبة بالخدمات، واضطرت الحكومة على أثر التظاهرة إلى تخصيص سبعة مليارات ونصف مليار دينار عراقي (نحو 7 ملايين دولار) لمشاريع تنموية وخدمية في المنطقة.