أهالي الموصل يطالبون بالماء والطعام عبر "العربي الجديد" (فيديو)

أهالي الموصل يطالبون بالماء والطعام عبر "العربي الجديد" (فيديو)

الموصل
أحمد الجميلي
07 ديسمبر 2016
+ الخط -
يعيش سكان الأحياء الشرقية لمدينة الموصل التي تشهد معارك يومية، أو تلك التي تمت السيطرة عليها بشكل كامل من قبل القوات العراقية، أوضاعاً مأساوية مزرية، في ظلّ عدم وصول المساعدات الغذائية ومياه الشرب إليها، بالإضافة إلى تعذّر نقل المرضى إلى مستشفيات خارج المدينة.

وتواجه منظمات دولية ومحلية، اتهامات من قبل ناشطين بتجاهلها سكان تلك الأحياء التي تشهد معارك منذ نحو شهر، بينما تركز فقط على الذين ينجحون في الفرار من مناطق القتال وتقدم لهم المساعدة.

والتقى "العربي الجديد" مع سكان محليين في الموصل، ضمن الأحياء الشرقية التي تشهد معارك، أو تلك التي حُررت، واشتكى غالبيتهم من الجوع ونقص الماء الصالح للشرب وانعدام الأدوية.

وقال هاشم محمود (45 عاما): "إذا اعتبرنا أن الموت بيد الله، وأننا لا نعرف متى تسقط علينا قذيفة مدفع أو صاروخ طائرة، فإن الجوع والعطش والدواء هو ما ينقصنا".

وأضاف، في تصريح لـ"العربي الجديد"، أنّ "القوات التي تقاتل بين منازلنا يصلهم الطعام والشراب، فلماذا لا يصلنا نحن أيضا". بالإضافة إلى "مشاكل نفاد الوقود مع انخفاض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر مئوية".

 

ذات صلة

الصورة
نازحون إدلب/ غيتي/ مجتمع

مجتمع

أجبر القصف الوحشي الذي شنته الطائرات الحربية الروسية وقوات جيش النظام سكان مدن وبلدات الريف الجنوبي في محافظة إدلب النازح السوري طارق الزعيم الملقب بـ"أبو محمد" على العيش في مقبرة برفقة عائلته..
الصورة
مخيم الهول/ غيتي/ مجتمع

مجتمع

توفي 517 شخصاً على الأقل، غالبيتهم أطفال خلال العام 2019 في مخيم الهول في شمال شرق سورية، حيث يقيم عشرات الآلاف من النازحين.
الصورة
نازحون سوريون/غيتي/مجتمع

مجتمع

هام نازحون من ريف إدلب على وجوههم، بحثاً عن مكان يأويهم بعيداً عن القصف والعمليات العسكرية، حتى وصل الكثيرون منهم إلى ريف حلب، ليصطدموا بمعاناة عدم توفر مراكز إيواء وغياب المساعدات الإنسانية في ظل وضع معيشي كارثي.
الصورة
سكان إدلب/غيتي/مجتمع

أخبار

يشكو أهالي مدينة إدلب في شمال غرب سورية، من غلاء الأسعار وتردّي الخدمات العامة التي تفاقم معاناتهم وأعباءهم المعيشية، بدءاً من تدني مستوى النظافة إلى تراجع توفير المياه والكهرباء، وغيرها من الضروريات الأساسية.