أهالي الشهباء قبل تهجيرهم: "راجعين يا حلب" (فيديو)

15 ديسمبر 2016
الصورة
رسائل حزن وصمود (فرانس برس)
+ الخط -
قبل تهجيرهم من مدينتهم، كتب أهالي الشهباء المحاصرة والمُمطرة بقذائف النظام السوري وحلفائه الروس والمليشيات المدعومة من إيران على جدران مدينتهم، "راجعين يا حلب".

وسرعان ما انتشر مقطع فيديو  لقناة "حلب اليوم" الإخباريّة اليوم الخميس، على مواقع التواصل الاجتماعي، لتُطلق بعده سلسلة منشورات تحت عنوان "راجعين يا حلب".

ويُظهر الفيديو رجلاً حلبياً يكتب "راجعين يا حلب ونحن الكرارون" على جدار في المدينة، كعملية توثيق ورسالة صمود. ويقول الحلبي "بلحظة وداعنا لحلب، نحن عائدون، نحن ثوار حلب، غصباً عن الروس والإيرانيين والصينيين. كلّ دول العالم تآمرت علينا وصمدنا خمس سنوات. لا أحد يستطيع الصمود كلّ هذا الوقت. نغادر والدمع في عيوننا، لكنّنا عائدون".


ونشر مستخدمو مواقع التواصل الفيديو بكثافة على حساباتهم، مع تعليقات حزينة. فكتب أحدهم "شيء يحزن ويدمي القلب" راجعين يا #حلب !". وقالت أخرى "في وداع مدينة منكوبة.. "طالعين ودمعنا في العيون.. لكن راجعين يا حلب".

كما دوّن المستخدمون على وسم "#حلب_التهجير_والمصير" في العالم العربي، تزامناً مع بدء عمليّات الإجلاء التهجيريّة التي استغلّتها المليشيات المؤيدة للنظام لقتل المزيد من الأبرياء، فأطلقت النار على الجرحى والمرضى.





 
 

دلالات

المساهمون