أهالي "آمون" النوبية يكشفون دوافع ساويرس للاستيلاء على الجزيرة

القاهرة
محمد ألب
21 نوفمبر 2019
+ الخط -
"ليس هدف عائلة ساويرس امتلاك جزيرة آمون النيلية في محافظة أسوان المصرية، بقدر سعيها للحصول على ما بداخلها، في إشارة إلى الآثار الموجودة بها"، وفقا للمصري السبعيني حسين قدال، أحد ملاك الجزيرة محل النزاع، والتي تبلغ مساحتها 11027 مترا مربعا.

فقبل أيام، أثار مقطع فيديو منتشر عبر مواقع التواصل غضبا واسعا في مصر، إذ تظهر فيه مجموعة من الحراس التابعين لرجل الأعمال سميح ساويرس، وهم يحاولون تهجير أهالي جزيرة آمون، مؤكدين أن أرض الجزيرة مملوكة لساويرس بموجب عقد عمره مائة عام.

وأكد حسين قدال، لـ"العربي الجديد"، أنه ورث قطعة أرض بجزيرة آمون الواقعة على الضفة الشرقية لنهر النيل عن والده وجده منذ عام 1955، ويمتلك خريطة مسجلا بها تقسيم الجزيرة والملاك الحقيقيين لها، لافتا إلى أن الجزيرة لا يسكن فيها أحد حاليا لكنهم يدافعون عن حقوقهم.
ويشير النوبي السبعيني، إلى أن سميح ساويرس قام بشراء بعض القطع من جزيرتي آمون وجلادة، مقابل أموال ضخمة حصل عليها بعض من النوبيين الذين قاموا بوضع يدهم على بعض المساحات في الجزيرتين، في حين هناك أصحاب حقيقيون للجزر.

وتابع قدال: "قبل 3 أشهر جاء نحو 60 شخصا من أتباع ساويرس، في محاولة لتهجيرنا من الجزيرة، لكننا هددناهم، الأمر الذي تدخل فيه وقتها الضابط بأمن الدولة محمود حامد وغادر الأشخاص الجزيرة".

وتساءل قدال الذي يسكن في منطقة جبل تاقوق والمقابلة لجزيرة آمون، كيف يمتلك سميح ساويرس الجزيرة منذ مائة عام وعمره حاليا 70 عاما؟".

من جهته، أفاد أحد أهالي الجزيرة والذي رفض الإفصاح عن اسمه، بأنه شاهد قبل شهرين طائرة هليكوبتر حطت على أرض الجزيرة وحملت "شيئاً ضخماً" مغلفاً، وسط تأمين من قوات الشرطة، مشيرا إلى أن سميح ساويرس قام بدفع مبالغ مالية قدرها 350 ألف جنيه لعدد من المواطنين الذين يضعون أيديهم على إحدى الجزر الأخرى مقابل إخلائها بشكل عاجل حتى لا يعترضوا على عملية التهجير.
أما المواطن النوبي محمد عرفات جلق، فيقول إن هناك 3 جزر من بينها آمون وكانت تسمى "كشبة"، لكنها تغيرت عندما تم بناء فندق آمون وجلادة فيها وكانت تدعى "جلق" وكانت الجزر الثلاث مأهولة كلها بالسكان، مشيرا إلى أن الأجداد والآباء كانوا كرماء فيمنحون البيوت أو الأراضي لمن ليس له مأوى".


ويشير جلق إلى أنه قبل بناء السد العالي كانت الجزر الثلاث أراضيَ يتصل بعضها ببعض ولا يوجد مياه، لكن منذ نحو عشر سنوات بدأ ساويرس يظهر في الجزيرة، فذهب العديد من المالكين الحقيقيين للجزر إلى دار المحفوظات في القاهرة لاستخراج الأوراق والخرائط التي تدلل على ملكيتهم لمساحات كبيرة بالجزر، وعندما توجهوا إلى الجزيرة لتحديد المساحات والملكيات لكل شخص وجدوا المهندسين التابعين لساويرس يقومون بهدم فندق آمون ومنزل يعود بناؤه إلى 130 عاما.

ويضيف أن سميح ساويرس حاول تزوير مستند ليستطيع من خلاله السيطرة على الجزيرتين،  لكن النائب العام السابق هشام بركات رفض ذلك وهناك مستند بذلك، مؤكدا أن سميح يريد حاليا التفاوض للوصول إلى حل.

دلالات

ذات صلة

الصورة
محمد منير/ مصر

منوعات وميديا

أثار الإعلان عن قيام المطرب المصري محمد منير بجولة غنائية تشمل مدناً فلسطينية، جدلاً كبيراً وارتباكاً في الأجهزة الأمنية، لا سيما المخابرات العامة في مصر، فبين تأكيد على لسان منير نفسه للموضوع ثم نفيه على لسان مصادر مقربة منه، تاهت حقيقة الأمر.
الصورة
إسطنبول 5 العربي الجديد

اقتصاد

يتحدث المستثمر المصري فراسي المراسي عن تجربته في صناعة الملابس في تركيا، ويقول لـ"العربي الجديد" إنه كان يبحث عن فرصة خارجية للاستثمار. وشرح أنه تعلم اللغة التركية كونها مفتاح البلد، وذلك قبل عام من وصوله، وهذا ما ساعده كثيراً.
الصورة
كرة اليد

رياضة

أجمعت جماهير الرياضة المصرية بصفة عامة، وكرة اليد بصفة خاصة، على أن استضافة مصر لبطولة كأس العالم لكرة اليد حتى 31 يناير/ كانون الثاني الجاري، تمثل حدثاً استثنائياً في ظل جائحة كورونا التي تطارد العالم منذ أكثر من عام.

الصورة
Denmark v Norway - IHF Men's World Championships Handball Final

رياضة

شهدت بطولة كأس العالم لكرة اليد على مر التاريخ سيطرة مطلقة للمنتخبات الأوروبية دون سواها، إذ لم يسبق لأي بلد من خارج "القارة العجوز" أن توج باللقب وذلك منذ انطلاق المسابقة عام 1938 في ألمانيا، عندما أقيمت المنافسات بين 4 فرق فقط.

المساهمون