أنقرة تعلن إطلاق عملية مشتركة مع إيران ضد "العمال الكردستاني".. وطهران تنفي

19 مارس 2019
الصورة
جبل قنديل من أهم تمركزات "العمال الكردستاني" (إيمين سنسار/الأناضول)
+ الخط -
أعلنت تركيا على لسان وزير الداخلية سليمان صويلو، الإثنين، بدء عملية تركية إيرانية مشتركة ضد مواقع حزب "العمال الكردستاني" على الحدود بين البلدين.

وقال صويلو، في كلمة خلال حشد جماهيري في ولاية أنطاليا: "بعد زيارات متكررة قمنا بها لإيران وزيارتهم لنا، بدأنا اليوم عملية أمنية مشتركة ضد إرهابيي العمال الكردستاني، وسنكشف عن النتائج لاحقاً".

وأشاد وزير الداخلية التركية بالطائرات بدون طيار التركية، وفاعليتها على الأرض في القضاء على عناصر التنظيم.

ولم يكشف الوزير التركي عن نوعية التعاون والتفاصيل المتعلقة ببدء العمل العسكري ضد حزب "العمال الكردستاني".

ورغم تأكيدات صويلو، كان لافتاً نفي هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية مشاركة إيران في العملية.

ونقلت وكالة "إيسنا" الإيرانية عن مصدر مطلع في الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، قوله إن "إيران لا تشارك في العملية التي بدأتها تركيا ضد حزب العمال".

ويؤكد الإعلان التركي من جانب واحد أن العمليات المشتركة بدأت، وأن أهم نقطة فيه هي استهداف جبل قنديل، لأنه بات معقل "العمال" منذ عام 1997.

وتكمن أهمية العملية في أن جبل قنديل له 3 امتدادات في تركيا والعراق وإيران، وحتى عندما كانت تتم العمليات العسكرية على الجبل في قسميه العراقي والتركي، كان عناصر التنظيم يحتمون في الجانب الإيراني، الذي يحوي قواعد كثيرة للحزب.

يشار إلى أن القوات التركية بدأت العام الماضي عملية عسكرية ما زالت مستمرة حتى هذه اللحظة، استهدفت نقطة متقدمة شمال العراق، حيث جرى القضاء على كثير من عناصر التنظيم.

ومنذ إطلاق العملية، تقدم الجيش التركي باستمرار في اتجاه قنديل، كما تمركز في قرابة 20 قاعدة في المنطقة.

وتعتبر منطقة جبل قنديل منطقة واسعة تبلغ 3800 كم مربع، ومنذ عام 1997 استقر "الكردستاني" في هذه الجبال ما منحه أفضلية، ويتوقع أن العملية المفترضة التي تحدثت عنها تركيا اليوم ستغلق أمام عناصر الحزب المنافذ إلى قواعده في الجانب الإيراني.