أنشيلوتي يبحث عن "خلطة النجاح" للموسم الجديد

أنشيلوتي يبحث عن "خلطة النجاح" للموسم الجديد

07 اغسطس 2014
الصورة
أنشيلوتي يتحدث مع الألماني توني كروس ( Getty)
+ الخط -

قدم نادي ريال مدريد الإسباني خلال فترة الاعداد أداء متواضعاً، وتلقى خلالها الفريق الملكي ثلاث هزائم متتالية، ولم يكن ما قدمه "الميرينجي" كل ما يملكه الإيطالي كارلو أنشيلوتي في جعبته، خصوصاً أنه لم يُخرج بعد ورقة التعاقدات الجديدة، والتي قد تحدث تغييراً ثورياً في خطة وطريقة لعب الريال، فالمشاركة الأساسية للكولومبي جيمس رودريجيز والألماني توني كروس، تعد أمراً مؤكداً، وهو ما قد يدفع المدير الفني إلى تعديل خطة الفريق لملاءمة الوضع الجديد.

وكانت خطة 4-3-3 هي "الراعي الرسمي" والشاهد على حصد الريال للقبي كأس ملك إسبانيا ودوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، وهو الأمر الذي يعود، في المقام الأول، إلى براعة الأرجنتيني أنخل دي ماريا في إتقان دوره الجديد على الجانب الأيسر من الملعب الملكي، ليتيح لأنشيلوتي دعم وسط الملعب على الصعيد الدفاعي والوصول إلى التوازن المنشود، والذي كان بمثابة مفتاح الانتصارات المتعاقبة.

لكن الآن أصبح دي ماريا على رأس قائمة المودعين لسانتياجو برنابيو، ويبدو أن مركزه سيشغله آخر، أو أن التغيير المنتظر في خطة المدرب الإيطالي، سيحدد دور اللاعب الأرجنتيني، الذي يستحق دور البطولة على أرض الملعب.

ولن تكون التغييرات الخططية جديدة على النادي الملكي، فقد نجح في قنص كأس الملك، بالرغم من اللعب بخطة جديدة اضطرارياً في نهائي البطولة أمام برشلونة، بسبب إصابة البرتغالي كريستيانو رونالدو، وهي المباراة التي قادها أنخل دي ماريا وجاريث بيل ولوكا مودريتش بنجاح، ولم يجد اللاعبون صعوبة في تنفيذ خطة 4-4-2 أمام الفريق الكتالوني، والفوز بالمباراة بهدفين مقابل هدف.

وبعد التعاقد مع جيمس وكروس، سيكون التغيير الخططي حتميا، فالثلاثي رونالدو وبيل إلى جانب الفرنسي كريم بنزيمة غير قابل للتغيير، وهو ما سيجبر الكولومبي على اللعب في منطقة متقدمة من وسط الملعب، ويدعمه من الخلف تشابي ألونسو أو مودريتش، وإلى جانبه نجم وسط بايرن ميونخ السابق، لتكون التشكيلة الأقرب للتنفيذ هي 4-2-3-1.

ومن المتوقع أن تكشف مباراة كأس السوبر الأوروبي أمام إشبيلية عن مزيد من التفاصيل، حول "خلطة النجاح" التي سيعتمد عليها أنشيلوتي خلال الموسم المقبل، الذي ينتظر فيه الجميع ما تخفيه الساحرة المستديرة، بعدما دعمت كل الفرق الكبرى خطوطها بأهم اللاعبين على الساحة الرياضية.

المساهمون