أمير قطر يهنئ الرئيس الجزائري بوصول رفات المقاومين

04 يوليو 2020
الصورة
مراسم إلقاء النظرة الأخيرة على جماجم المقاومين (العربي الجديد)

هنّأ أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اليوم السبت، الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، وذلك بعد وصول جماجم المقاومين الـ24، وقادة المقاومة الشعبية في الجزائر ضد الاستعمار الفرنسي، والتي تم استرجاعها، أمس الجمعة، بعد 170 عاماً.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي، حسبما ذكرت وكالة "الأنباء القطرية" (قنا)، والتي أشارت إلى أنه جرى خلال الاتصال "استعراض العلاقات الثنائية الوطيدة بين البلدين الشقيقين وسبل دعمها وتطويرها".

 

 

وجرت في العاصمة الجزائرية، اليوم السبت، مراسم إلقاء النظرة الأخيرة على جماجم المقاومين الـ24، في أجواء مهيبة سادها الحزن والألم للفترة التي قضتها هذه الجماجم في متحف فرنسي، والفخر باسترجاعها لدفنها في الأرض الجزائرية.

 

 

ووضعت الجماجم في باحة قصر الثقافة، وقام رئيس الحكومة عبد العزيز جراد، وعدد من الوزراء والمسؤولين بإلقاء النظرة الأخيرة عليها وقراءة الفاتحة، كما سُمح للعائلات التي تم التعرف إلى جماجم أقاربها، وللمواطنين أيضاً، بإلقاء النظرة الأخيرة، حتى صباح غد الأحد، قبل أن يتم دفنها في مقبرة العالية في الضاحية الشرقية للعاصمة الجزائرية.

وشارك سفراء دول عربية وإسلامية وصديقة للجزائر أيضاً، وقادة أحزاب سياسية ونواب في البرلمان، في مراسم إلقاء النظرة الأخيرة، فيما لم تقم صلاة الجنازة.

وأعلنت لجنة الفتوى التابعة لوزارة الشؤون الدينية، اليوم السبت، أنه "لا صلاة جنازة على شهداء المقاومات الشعبية الـ24 الذين أعيد رفاتهم أمس من متحف باريس".

دلالات