أمير قطر يتبرع بـ50 مليون ريال في حملة شعبية لدعم لبنان

أمير قطر يتبرع بـ50 مليون ريال في حملة شعبية لدعم لبنان

07 اغسطس 2020
الصورة
إرسال 4 طائرات محملة بالمساعدات للشعب اللبناني بتوجيهات من أمير قطر (فرانس برس)
+ الخط -

أطلقت هيئة تنظيم الأعمال الخيرية، بالتعاون مع جمعية قطر الخيرية والهلال الأحمر القطري، حملة "لبنان في قلوبنا"، بهدف دعم الشعب اللبناني، والتضامن معه إثر الكارثة المأساوية التي أصابت ميناء بيروت، وتجاوباً مع موقف دولة قطر الذي يشاطر الشعب اللبناني محنته.

وخصصت المؤسسة القطرية للإعلام تغطية حية لفعاليات الحملة على تلفزيون قطر خلال يومي الجمعة والسبت، من الساعة 9 مساء حتى 11 مساءً.

 وتبرع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بمبلغ 50 مليون ريال (حوالي 13 مليون دولار) دعما لحملة # لبنان_ في_ قلوبنا، التي تم  إطلاقها ، دعماً للشعب اللبناني.

وتهدف الحملة إلى جمع تبرعات بمبلغ إجمالي 50 مليون ريال قطري  (13 مليون دولار) لتوفير الاحتياجات والمساعدات العاجلة للمصابين والمنكوبين، من أجل المساهمة في إنقاذ أرواح 300 ألف شخص من المصابين والمنكوبين في مدينة بيروت.

وقالت جميعة قطر الخيرية: "نقف اليوم بجانب أهلنا في لبنان ونتقدم بتعازينا لإخواننا هناك، ونشاركهم مصابهم الكبير، ونطلق حملة (لبنان في قلوبنا)، والتي من خلالها تقوم فرقنا الميدانية بتوفير متطلباتهم العاجلة للمتضررين.

وذكرت جمعية "قطر الخيرية"، في بيان، أنها "بدأت توزيع المواد الغذائية والوجبات الساخنة اعتباراً من الأربعاء. ومن المنتظر أن يتواصل تقديم المساعدات لتشمل الجوانب الصحية؛ كعلاج الجرحى، وتوفير الأجهزة والمعدات الطبية والأدوية للمستشفيات، وتوفير مواد الإيواء كالفرش والبطانيات، وإيجارات البيوت، وترميمها، لمن باتوا بلا مأوى.

من جهته، أعلن الهلال الأحمر القطري عن مبادرته إلى الاستجابة فوراً لكارثة الانفجار، وذلك بتفعيل مركز إدارة الكوارث لوضع آلية التدخل وإرسال المساعدات العاجلة والضرورية إلى لبنان. 

 وأرسل الهلال الأحمر القطري اليوم شحنة كبيرة من المساعدات إغاثية وطبية إلى العاصمة اللبنانية بيروت على متن طائرة تابعة للقوات الجوية الأميرية القطرية، كمرحلة أولى من الحملة الإنسانية "لبنان في قلوبنا" على أن تتبعها دفعات متلاحقة من المساعدات للتخفيف عن المتضررين من الأزمة الإنسانية ومساندة جهود الجمعية الوطنية اللبنانية.

وكانت دولة قطر  أرسلت 4 طائرات، بتوجيهات من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، غادرت ضمن جسر جوي متوجهة إلى مطار رفيق الحريري الدولي، تحمل المساعدات والإمدادات الطبية، ومستشفيين ميدانيين مجهزين بالكامل سعة كل منهما 500 سرير، ومزودين بأجهزة التنفس وبالمعدات والمستلزمات الطبية الضرورية اللازمة لعلاج المصابين جراء الانفجار .