أمير قطر يتبرع بـ13.7 مليون دولار لحملة "حق الشام"

29 فبراير 2020
الصورة
الشيخ تميم بن حمد آل ثاني (Getty)
+ الخط -
تبرع أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مساء الجمعة، بـ50 مليون ريال (13.7 مليون دولار أميركي) لحملة "حق الشام"، لدعم ومساعدة النازحين السوريين في إدلب ومناطق الشمال السوري، الذين يعانون من أوضاع إنسانية صعبة للغاية، وفقاً لتلفزيون قطر، الذي خصص أربع ساعات بث مباشر لنقل وقائع الحملة، بدءاً من الساعة السادسة ولغاية العاشرة من مساء الجمعة، وسيواصل السبت بنفس التوقيت تلقي تبرعات المواطنين والمقيمين والشركات والمؤسسات لحملة "حق الشام".

ووصلت تبرعات اليوم الأول للبث التلفزيوني والإذاعي عبر قناتي تلفزيون قطر وتلفزيون الريان والمحطات الإذاعية القطرية إلى 86.299 مليون ريال (23.7 مليون دولار).

وأطلقت "جمعية قطر الخيرية" حملة "حق الشام"، في 19 فبراير/ شباط الجاري، وتتواصل إلى منتصف شهر مارس/ آذار المقبل، في مرحلة الاستجابة العاجلة.

وقالت "جمعية قطر الخيرية"، في بيان صحافي، إنّ جمع التبرعات يبقى متاحاً باستمرار لمواكبة احتياجات النازحين الجدد، ولتنفيذ البرامج النوعية وطويلة الأمد مثل المنشآت الصحية والتعليمية وتلك المتصلة بالسكن.

وتهدف الحملة إلى جمع التبرعات لأهل سورية الذين خرجوا من ديارهم في أضخم موجة نزوح منذ عام 2011، وستوفر الحملة مستلزمات المواد الغذائية والصحية والإيواء والمياه والإصحاح.

وتتضمن مساعدات الحملة والمشاريع التي ستنفذ في إطارها المساعدات الغذائية وسبل العيش، والتي تشمل معلبات جاهزة للأكل ووجبات ساخنة وخبزاً وتشغيل مخابز وتشغيل مطابخ، إضافة إلى مستلزمات الإيواء، كما تتضمن توزيع خيم الإيواء وحقائب المستلزمات المعيشية. وفي مجال المياه والإصحاح يتم توفير مياه الشرب، ودورات المياه، وحقيبة النظافة الشخصية وتوفير الديزل لمحطات المياه.

كذلك تتضمّن المساعدات الصحية توفير الأدوية والمستهلكات الطبية، وبناء المؤسسات الصحية وتشغيلها ومعالجة سوء التغذية، إلى جانب بناء المؤسسات التعليمية، وتشغيلها، وكفالة الطلاب، وفقاً لقطر الخيرية.

وقالت "جمعية قطر الخيرية" إنها نظمت زيارة ميدانية لعدد من مسؤولي قطر الخيرية وإعلاميين وناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي وناشطين اجتماعيين، لتقديم المعونات العاجلة للنازحين في عدد من المخيمات والمناطق في الداخل السوري، واللاجئين في المناطق المحاذية للحدود التركية السورية. 

وتم خلال الزيارة الأولى توزيع 200 طن من المواد الإغاثية، شملت بطانيات وملابس شتوية ومدافئ ووقوداً للتدفئة وخياماً وعوازل بلاستيكية، إضافة إلى سلال غذائية تكفي كل منها لمدة شهر كامل، إضافة لتوزيع وجبات ساخنة. 

وتقدر التكلفة الإجمالية بـ 14,5 مليون ريال واستفاد منها 864,618 مستفيداً، ومن المقرر أن يقوم وفد آخر، قريباً، بزيارة مماثلة لتقديم دفعة ثانية من المساعدات للاجئين والنازحين السوريين.

وكانت "جمعية قطر الخيرية" قد نظمت حملة مشابهة للتضامن مع مدينة حلب شمالي سورية، وجمع التبرعات، في عام 2016، حيث كانت المدينة تتعرض للقصف والتدمير من قبل النظام السوري، وبلغت حصيلة التبرعات وقتها 310 ملايين ريال (85.1 مليون دولار). ويشار إلى أن دولة قطر ألغت الاحتفالات بمناسبة اليوم الوطني، 18 ديسمبر/ كانون الأول، في ذلك العام، تضامناً مع حلب.