أمير قطر في الجزائر: العلاقات الثنائية والأزمة الليبية

أمير قطر يلتقي تبون في الجزائر: العلاقات الثنائية والأزمة الليبية

25 فبراير 2020
الصورة
أجرى أمير قطر مباحثات مع تبون (قنا/تويتر)
+ الخط -
بحث أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اليوم الثلاثاء، مع الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، التعاون الثنائي وقضايا راهنة، وذلك خلال زيارة رسمية إلى الجزائر تستغرق يوماً واحداً.

ووفق التلفزيون الجزائري الرسمي، فقد أجرى أمير قطر مباحثات سياسية "حول العلاقات الثنائية والتعاون الاقتصادي بين البلدين، إلى جانب القضايا السياسية والإقليمية والدولية أبرزها تطورات الأزمة الليبية والقضية الفلسطينية".


ووصل الشيخ تميم إلى الجزائر في وقت سابق اليوم، قادماً من تونس، وكان في استقباله بمطار هواري بومدين الدولي في العاصمة الجزائرية الرئيس تبون، بحضور وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم وشخصيات رفيعة في الدولة، وفق وكالة الأنباء الرسمية القطرية "قنا".


وأمس الاثنين، أكد بيان للرئاسة الجزائرية أنّ "أمير دولة قطر سيجري محادثات مع رئيس الجمهورية تتناول تبادل وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك" من دون التفصيل حول طبيعتها.

وتعد زيارة أمير قطر إلى الجزائر، الثالثة له خلال السنوات الخمس الماضية، وتعكس مدى اهتمام القيادة السياسية لدولة قطر بتعزيز العلاقات مع الجزائر، خاصة على صعيد تنفيذ عدد من المشاريع الاقتصادية كان أهمها مشروع مركب الحديد الصلب بمنطقة بلارة بولاية جيجل(شرقاً)، بكلفة ملياري دولار.

وإضافة إلى الشق الاقتصادي، تتطابق المواقف السياسية بين قطر والجزائر إزاء عدد من الملفات السياسية الإقليمية، كالأزمة الليبية التي يدعم فيها البلدان مسعى الحل السياسي ورفض الحل العسكري، ويطالبان بوقف هجوم اللواء المتقاعد خليفة حفتر على طرابلس وبحوار وطني ليبي.

كذلك، تعد زيارة أمير قطر، الثالثة لرئيس دولة إلى الجزائر منذ انتخاب الرئيس تبون في ديسمبر/كانون الأول، بعد زيارة الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان، في يناير/كانون الثاني، ثم الرئيس التونسي قيس سعيّد في 2 فبراير/شباط.