أمير الكويت: نرفض التدخل في الشؤون الداخلية للعراق

26 سبتمبر 2018
+ الخط -

أبدى أمير دولة الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح اليوم الأربعاء، رفضه لأي تدخل في الشؤون الداخلية للعراق، مشيراً إلى أن استقرار بغداد سينعكس إيجاباً على المنطقة.

جاء ذلك خلال استقباله رئيس البرلمان العراقي الجديد محمد الحلبوسي في الكويت، بحسب بيان صادر عن مكتب الأخير.

ونقل البيان عن الصباح تأكيده "وقوف بلاده إلى جانب وحدة واستقرار العراق، ورفض أي تدخل في شؤونه الداخلية".

كما أعرب عن تفاؤله "بقدرة العراق على حسم الاستحقاقات المقبلة المتمثلة باختيار رئيس جديد للبلاد وتشكيل الحكومة المقبلة".

وتجري الكتل السياسية العراقية الفائزة في الانتخابات البرلمانية التي جرت في أيار/ مايو الماضي مباحثات لتشكيل الحكومة الجديدة.

وبحسب البيان، لفت أمير الكويت إلى أن "العراق يمثل ثقلاً استراتيجياً كبيراً في المنطقة، وأن استقراره سينعكس إيجاباً على عموم الأوضاع فيها".

من جانبه، ثمن الحلبوسي "الدور المتميز لدولة الكويت أميراً وحكومةً في دعم ومساندة العراق والوقوف إلى جانبه، وهو ما تجلى واضحاً في احتضان الكويت لمؤتمر المانحين لإعادة إعمار العراق، إضافةً إلى ملف إغاثة النازحين".

كما أوضح أن "الجهات المعنية في العراق ستنتهي من حسم البيانات والمتعلقات كافة التي من شأنها تفعيل مقررات مؤتمر الدول المانحة"، بحسب المصدر ذاته.

وكانت الكويت قد احتضنت مؤتمر المانحين لإعادة إعمار العراق في فبراير/ شباط الماضي، وحصل العراق من خلاله على تعهدات من مستثمرين ومانحين بقيمة 30 مليار دولار لإعادة إعمار ما دمرته الحرب ضد تنظيم "داعش" الإرهابي على مدى ثلاث سنوات (2014-2017).

ووصل الحلبوسي مساء أمس الثلاثاء، إلى الكويت في زيارة رسمية غير محددة المدة، وهي الأولى له خارج البلاد منذ تسلمه منصبه منتصف الشهر الجاري.

(الأناضول)