أميركا تُغرم أكبر مصرف في إيطاليا للتعامل مع إيران

أميركا تُغرم أكبر مصرف في إيطاليا للتعامل مع إيران

18 ديسمبر 2016
الصورة
حظر تعامل المصارف مع إيران شمل الأنشطة التجارية (Getty)
+ الخط -
وافق مصرف "إنتيسا سان باولو"، أكبر مصرف تجاري في إيطاليا، على دفع غرامة مالية بقيمة 235 مليون دولار لهيئة الرقابة المالية في نيويورك، لانتهاكه نظام العقوبات الأميركية.
وقالت هيئة الرقابة المالية في نيويورك إن المصرف الإيطالي انتهك قوانين غسل الأموال والسرية المصرفية، إذ أخفى عمليات مصرفية مع إيران المدرجة في قائمة العقوبات الأميركية.

وبرأي السلطات المالية الأميركية، فإن فرع المصرف الإيطالي في نيويورك فشل في تحديد معاملات بنكية تتضمن شركات وهمية، كما نظم تدريباً لموظفيه للتعامل مع المعاملات المصرفية الإيرانية.
وأضافت هيئة الرقابة المالية، وفق ما نقلته صحيفة "وول ستريت جورنال"، أن معظم هذه الانتهاكات تعود لعشر سنوات أو أكثر، لكن الهيئة اكتشفتها في العام الحالي 2016.

وهذه ليست المرة الأولى، التي تفرض فيها الولايات المتحدة غرامات على مصارف بسبب تعاملها مع عملاء في إيران، إذ فرضت واشنطن لهذا السبب في العام 2012 غرامة على مصرف "ستاندرد تشارترد" الأميركي، بقيمة 340 مليون دولار.
كما فرضت في 2014 غرامة مالية على المصرف الفرنسي "بي إن بي باريبا" بلغت 8.9 مليارات دولار، بسبب انتهاك قواعد خاصة بالعقوبات الأميركية ضد إيران.



المساهمون