أميركا تسعى لدعم روسيا بشأن إيران خلال اجتماع بإسرائيل

أميركا تسعى لدعم روسيا بشأن إيران خلال اجتماع في إسرائيل

05 يونيو 2019
الصورة
بولتون سيلتقي بنظيريه الإسرائيلي والروسي في القدس (أليكس يونغ/Getty)
+ الخط -

قال مسؤول أميركي، يوم الثلاثاء، إن الولايات المتحدة تعتقد أن روسيا ربما تكون أكثر استعدادا من ذي قبل للتعامل مع "المخاوف الأميركية والإسرائيلية بشأن نفوذ إيران"، بما في ذلك في سورية، عندما يجتمع مستشارو الأمن القومي في القدس المحتلة هذا الشهر.

وأعلنت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، أن جون بولتون، مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض، سيلتقي بنظيريه الإسرائيلي والروسي في القدس في يونيو/ حزيران، لكنها لم تذكر تفاصيل عن الاجتماع، الذي يأتي في وقت يتصاعد فيه التوتر بين واشنطن وطهران.

ووصف المسؤول الكبير في إدارة ترامب، الذي تحدث إلى الصحافيين شريطة عدم نشر اسمه، الاجتماع بأنه "فرصة دبلوماسية غير مسبوقة" للتحاور بشأن سورية، التي لعبت الدول الثلاث دورا عسكريا فيها.

لكن إلى جانب المناقشات التي تهدف لمنع أي تصعيد عسكري غير مقصود، قال المسؤول الأميركي إن الهدف من المحادثات سيكون "رؤية كيف يمكننا العمل معا للتخلص من مصدر الاضطرابات الأساسي في الشرق الأوسط، وهو جمهورية إيران الإسلامية".

والمساعي الأميركية للحصول على الدعم الروسي في محاولة "دحر النفوذ الإيراني" ليست بالأمر الجديد. 

ولطالما رفضت روسيا علنا مثل هذا الخطاب، بما في ذلك بشأن سورية، حيث قدمت موسكو وطهران الدعم العسكري لرئيس النظام السوري بشار الأسد.

وسرعت إدارة ترامب، الشهر الماضي، وتيرة نشر مجموعة حاملة طائرات وهجومية، وأمرت بالدفع بقاذفات وصواريخ باتريوت، والمزيد من القوات إلى الشرق الأوسط، مستشهدة بمعلومات استخبارية حول الاستعدادات الإيرانية المحتملة لمهاجمة القوات أو المصالح الأميركية. 

ورفضت إيران الاتهامات ووصفتها بأنها لا أساس لها.

وقال المسؤول الأميركي: "نأمل أن نوضح نقطة مع الإسرائيليين، وهي أننا لا نرى أي دور إيجابي للإيرانيين، وهذا يتجاوز سورية ولبنان والعراق واليمن إلى الأماكن الأخرى التي ينشطون فيها". وأضاف "إذا أدرك الروس هذه الحقيقة، فأعتقد أننا سنكون سعداء للغاية بهذه النتيجة".

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، الشهر الماضي أثناء زيارة نظيره الإيراني محمد جواد ظريف لموسكو، إن الدعوات الأميركية لكبح نفوذ إيران في سورية والشرق الأوسط على نطاق أشمل "غير واقعية".

وعندما سئل عما جعل إدارة دونالد ترامب متفائلة بشأن الاحتمالات الآن، قال المسؤول إن مشاركة روسيا في اجتماع من هذا النوع في إسرائيل خصم إيران اللدود أمر مهم.وقال "حقيقة أن الروس يرون قيمة في هذه المحادثات، وأنهم على استعداد للقيام بذلك علنا​​، أعتقد أن هذا بحد ذاته "مهم للغاية".

وأردف قائلا "ولذا فإننا نأمل أن يأتوا إلى الاجتماع ببعض المقترحات الجديدة التي ستتيح لنا إحراز تقدم".

ووفقا لإدارة ترامب، فمن المتوقع أن يشارك مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات ونيكولاي باتروشيف، أمين مجلس الأمن القومي الروسي، في الاجتماع.

(رويترز)