أميركا ترحّل حارس معسكر نازي نجح بالتخفي 14 عاماً

أميركا ترحّل حارس معسكر نازي نجح بالتخفي 14 عاماً

21 اغسطس 2018
الصورة
حارس المعسكر النازي المرحل ياكيف باليي (تويتر)
+ الخط -
أعلن البيت الأبيض اليوم الثلاثاء، عن ترحيل حارس سابق لمعسكر نازي يبلغ من العمر 95 عاماً إلى ألمانيا، بعد 14 عاماً من أمر قاضٍ أميركي بطرده.

وجاء إبعاد حارس المعسكر السابق البالغ من العمر 95 عامًا، ويدعى ياكيف باليي، بعد 25 عامًا من مواجهة المحققين له للمرة الأولى حول ماضيه في الحرب العالمية الثانية. واعترف بالكذب للوصول إلى الولايات المتحدة، زاعمًا أنه قضى الحرب كمزارع وعامل مصنع.

وعاش باليي بهدوء في منزله في نيويورك لسنوات، باعتباره رسامًا ثم متقاعدًا، ما يقرب من ثلاثة عقود عندما وجد المحققون اسمه على قائمة النازيين القديمة، وبيّنت التحقيقات مع زميل سابق له في الحرس بأن باليي "يعيش في مكان ما في أميركا".

وقال باليي للمحققين في وزارة العدل الذين ظهروا على باب منزله في عام 1993: "لم أكن لأحصل على تأشيرتي إذا قلت الحقيقة. الجميع كذب".

وجرد القاضي باليي من الجنسية الأميركية في عام 2003 بتهمة المشاركة في أعمال ضد مدنيين يهود حين كان حارسًا مسلحًا في معسكر تراونيكي في بولندا المحتلة من قبل النازيين، وأمر بترحيله بعد عام.

ولأن ألمانيا وبولندا وأوكرانيا ودولاً أخرى رفضت استقباله، واصل العيش في طي النسيان في منزل من طابقين من الطوب الأحمر في كوينز التي كان يتقاسمها مع زوجته، ماريا البالغة من العمر الآن 86 عاماً. وأدى وجوده هناك إلى إثارة غضب اليهود، وجذب الاحتجاجات المتكررة على مر السنين.

ووفقاً لوزارة العدل الأميركية، خدم باليي في تراونيكي في عام 1943، وفي نفس العام تم اعتقال 6000 من السجناء في المخيمات وعشرات الآلاف من السجناء الآخرين المحتجزين في بولندا المحتلة آنذاك وذبحهم. واعترف باليي بالخدمة في تراونيكي لكنه نفى أي تورط في جرائم حرب.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، وقع جميع أعضاء وفد الكونغرس الـ 29 في نيويورك على خطاب يحث وزارة الخارجية على متابعة ترحيله.

ريتشارد غرينيل، سفير الولايات المتحدة الذي وصل إلى ألمانيا في وقت سابق من هذا العام، قال إن الرئيس دونالد ترامب أمره بأن يجعل قضية باليي في الأولوية. وجاء الترحيل بعد أسابيع من المفاوضات الدبلوماسية.

وصرح غرينيل بأن المحادثات كانت صعبة، لأن باليي ليس مواطناً ألمانياً، وصار عديم الجنسية بعد أن فقد مواطنته الأميركية، ولكن بناء على "الالتزام الأخلاقي" قبلته الحكومة الألمانية.

وهبط باليي في مدينة دوسلدورف الألمانية الغربية اليوم الثلاثاء. وأشارت الحكومة المحلية في مقاطعة وارندورف، بالقرب من مونستر، إلى أن باليي سيُنقل إلى مركز رعاية في بلدة آهلن.

وقال ممثلو الادعاء الألمان في السابق إنه لا يبدو أن هناك أدلة كافية بضلوع باليي بجرائم حرب.

ودخل باليي الأراضي الأميركية، وكان اسمه الكامل ياه – كيفيف، في عام 1949 بموجب قانون الأشخاص المشردين، وهو قانون يهدف إلى مساعدة اللاجئين من أوروبا ما بعد الحرب. وقال لمسؤولي الهجرة إنه كان يعمل خلال الحرب في غابة ومزرعة في بولندا المحتلة من قبل النازيين. في مزرعة أخرى في ألمانيا؛ وأخيرًا في مصنع تنجيد ألماني. قال باليي حينها أنه لم يخدم في الجيش أبداً.

(أسوشييتد برس)