أميركا.. آخر العلاج تقسيم سورية

28 نوفمبر 2014
الصورة

سوريون يتظاهرون أمام البيت الأبيض للمطالبة بإسقاط الأسد(15مارس/2014/Getty)

+ الخط -

تقسيم سورية، بذريعة نقلها من الدّمار الدموي إلى الإعمار المالي، وتجنيبها المستقبل الرهيب، بذرة لخيار جيواستراتيجي، يبدو أنه سيوضع في المختبر، لمعرفة مدى صلاحيته وقدرته على الحياة، أو ربما لتجهيز البيئة المناسبة لإنضاجه، واستكمال عناصر نموه. ومن الواضح، ومن ظروف طرح هذا الخيار، أنه سيكون من أقوى التوجهات للمرحلة المقبلة، وخصوصاً وأنه يتزامن مع طرح قريب للأمم المتحدة، عبر بعثتها إلى سورية، والتي يقودها ستيفان دي ميستورا، والمتوقع أن يشكل نواة لنجاح هذا الخيار.
لا يقلّل من جدّية هذا الطرح أنه جاء في برنامج تلفزيوني، وبواسطة باحث أميركي، جوشوا لانديس، إذ دائماً ما كان يتم التبشير بالاستراتيجيات الأميركية على شكل هذا النمط من البلاغات، التي قد تتخذ، مرة، شكل محاضرة أكاديمية يلقيها فوكوياما، ويعلن فيها بداية هيمنة القطبية الأميركية على العالم، أو يفجّرها صموئيل هنتغتون، في كتابٍ يتوقع فيه بداية حرب الحضارات بين المسيحية والإسلامية، ويلتقي لانديس معهم، بامتلاكه الأداة اللازمة، بعد أن وضع الإطار النظري ورسم حدود سورية الشمالية الشرقيّة للسنّة، وسورية الغربية الجنوبية مع نظام الأسد، أما المبرر فهو من أجل حياة أفضل للطرفين.
في الواقع، لا يبدو أن هذا الطرح بداية لسياسة أميركية جديدة، بقدر ما هو إعلان لنهاية سياسةٍ، صار الوقت مناسباً لتظهيرها وإيضاحها، سياسة تم توجيه دفّتها باتجاه هذا الخيار، منذ لحظات تأسّسها الأولى، فقد ظلّ توجه أوباما الداعي إلى إسقاط الأسد ضعيفاً، لم يصنع له روافع، ولم يجعل لإستراتيجيته تلك أنياب، مجرد كلام لا يساعد على إقالة مسؤول أمني صغير في طاقم بشار. في مقابل ذلك، اتبع سياسة السقوف المفتوحة التي تشرعن كل ما هو تحتها، لقد اشتغل أوباما على مروحة واسعة من الخيارات والفروض، كان يجعلها دائماً مرنة جداً، ليوسع إطار حراكه بداخلها، وصنع لهذه الحركة فلسفةً تقوم، مرّة، على شعار الحفاظ على الدولة ومؤسّساتها، ومرّة بعدم جدوى أي حل باستثناء الحل السياسي، غير أنه، في كل تلك المرحلة، كان يترك نظام الأسد يرسم خطوط الدولتين بأريحية. واليوم، حين يقبل الأميركيون التقسيم، فهم فقط سيضعون الرمل على الخطوط التي رسمها الأسد. منذ أكثر من عامين، كان سير معارك النظام بهذا الاتجاه، ربما لم يخرج عن الخريطة التي أرادها النظام سوى حلب، وقد صار الهدف واضحاً من حربه فيها، لوضعها في إطار البازار والمقايضة بها بمناطق أخرى، وتحويلها إلى رمادٍ، يستهلك من طاقات الدولة المقابلة عقوداً لإعادة إنعاشها.

أمام هذا الوضع، لا تجد واشنطن نفسها مضطرة للتبرير والشرح، فهي، ببساطة، محكومة بالوقائع التاريخية والاجتماعية، وبنمط صراع ديني معقد، ليست مسؤولة عنه، وأنّه لم يكن في مقدورها التأثير على المسارات. الناس لا تريد الجلوس مع بعضها، ولا تستطيع قوة في العالم أن تجبرهم على ذلك، أو صناعة دول قومية بالفرض على شعوبها، ولا أن تصنع لهم هويات وطنية مشتركة.

لكن، ثمّة أسباب جيواستراتيجية بعيدة المدى، لمثل هذا التوجه. بحسابات أوباما، لن تعود سوريّة دولة مركزيّة، كما كانت قبل الثورة، ولكن تفتّتها إلى كيانات عديدة قد ينطوي على مخاطر كبيرة للمنطقة، يكفي تقسيمها لكيانين، يشكلان قطع إسناد للمراكز الجيوسياسية الأميركية، دولة من الساحل إلى الجنوب، تكون أولاً تجمعاً للأقليات، وتتميز بعدم سيطرة أكثرية معيّنة فيها، هذه الدّولة لن تكون أفضل حالاً من لبنان، كيان معطل على مستوى القرار والمشروع، ودولة في الشمال والشرق، عاصمتها حلب ذات غالبية سنّية، تصلح لدور الدّولة العازلة بين الأكراد والترك تمتص نزاعاتهما، وتشكل شرفة ومنفذاً لسنّة العراق باتجاه المتوسط، عبر منفذ كسب.
وثمة أسباب شخصية تتعلق بأوباما نفسه، فهو شخصية ضعيفة، لا يستطيع تبني خيارات قوية، والدفع بها، ويواجه الآن الجمهوريين الذين سيحاولون تغيير قواعد اللعبة في الموضوع السوري، ودفعه لمواجهاتٍ لا يرغب بها، كما يواجه أوباما ضغطاً قوياً من حلفائه الأتراك والخليجيين في موضوع مصير بشار الأسد، ولا بد أنه قدّم وعوداً في هذا المجال، والأرجح أن خيار التقسيم سيخلق وقائع جديدة، حتى لو لم ينفّذ هذا القرار، فإنه سيشغل خصومه ومنتقديه.
يحاجج بعضهم أنّ نظام الأسد لا يريد هذا الحل، ودليلهم أنّه ما زال يقدم خدمات للمناطق المحرّرة، كما أنه يبذل جهداً عسكرياً ملحوظاً لاستعادة المناطق التي تقع خارج سيطرته، غير أنّ ذلك يمكن تفسيره في إطار الاستثمار الضروري لهذه الحالة، ذلك أن الأسد لا يريد أن يقال عنه إنّه يدفع باتجاه التقسيم، لأن ذلك سيفشل خطته، ويظهره طرفاً منفّذاً أجندات خارجية، ويمنح الثورة ضده مبرّرات أخرى، ثم إن النظام لا يمكنه الادعاء بالشرعية، إن فعل ذلك، كما لا يمكنه تسخير مقدرات الدّولة كلّها لصالح حربه، إضافة إلى أنّه يريد دفع الطرف الآخر لهذا الطرح لإظهار الثّورة تمرّداً انفصالياً، ما يتيح له النجاة من جرائمه.
اليوم، تأخذ السياسة الأميركية نمطاً جديداً ضمن سياقها القديم، يقوم على تنويع الخيارات، ففي آخر تصريحاته، ركّز وزير الخارجية الأميركي على أنّه يجب أن يكون أمام السوريّين خيار ثالث غير خيار المتشدّدين والأسد، وقد سرح الخيال حينها، صوب اتجاهات عديدة، لكن، لم يخطر ببال أحد مثل هذا الخيار الفريد!