أميرة أورون سفيرة إسرائيلية لدى مصر بعد عامين من الجدل

04 يونيو 2020
الصورة
أميرة أورون سفيرة الاحتلال في مصر (تويتر)

حسم وزير الخارجية الإسرائيلي، غابي أشكينازي، أخيراً، مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تعيين أميرة أورون سفيرة في مصر، بعد عام ونصف من ترشيحها للمنصب.

وبعد عام ونصف العام من ترشيحها، ستكون الدبلوماسية المخضرمة والتي شغلت سابقًا عدداً من المناصب في وزارة الخارجية، أول امرأة تتولى منصب السفيرة في مصر منذ معاهدة السلام الإسرائيلية المصرية الموقّعة بين مناحم بيغن وأنور السادات عام 1979.

ويذكر أن لجنة التعيينات في وزارة الخارجية الإسرائيلية، اختارت أورون لتكون سفيرة مصر في أكتوبر/تشرين الأول 2018، لكنها لم تتولَ منصبها لعدة أشهر، لأن نتنياهو كان قد وعد أيوب قرا.

ولأكثر من عام، لم يتم شغل المنصب على الإطلاق، بعد أن غادر السفير المنتهية ولايته ديفيد غوفرين منصبه في القاهرة خلال شهر مايو/ أيار من العام الماضي.

أورون، وهي مستشرقة في تعليمها، دبلوماسية قديمة عملت في عدد من المناصب في وزارة الخارجية، بما في ذلك منصب نائب المتحدث باسم الوزارة، منذ أن بدأت العمل هناك عام 1991.

بالإضافة إلى ذلك، كانت، سابقاً، عضواً في طاقم السفارة الإسرائيلية في مصر، وعملت كمتحدثة باسم وزارة الاتصالات.

ويقول نمرود جورين، رئيس معهد الشؤون الخارجية، عن التعيين، لصحيفة "معاريف" الإسرائيلية، إن "قرار تعيين أميرة أورون سفيرة في مصر هو قرار مهم لوزير الخارجية غابي أشكنازي، وهو تعديل لأحد عوائق الحكومة السابقة أمام العلاقات الخارجية. إن مصر دولة رئيسية لإسرائيل، ويجب ألا تكون إدارة علاقاتها معها في المقام الأول من قبل المؤسسة الأمنية. إن تعيين سفير محترف، وبمؤهلات خاصة لهذا المنصب، سيسمح بتقدّم الجوانب السياسية والاقتصادية والمدنية للعلاقات مع مصر، التي تم تجاهلها في العامين الماضيين".

وأضاف: "اليوم، هناك إمكانية كبيرة لتقدّم العلاقات مع مصر، وكذلك مع الدول العربية الأخرى، ولكن من أجل تحقيق ذلك، سيتعين على إسرائيل تجنب الضم واستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين. ولا تزال هذه قضية رئيسية وحاسمة لبلدان المنطقة، وخاصة أقرب جيراننا - مصر والأردن".

ووافقت لجنة التعيينات الخارجية على ترشيح الدبلوماسية في أكتوبر/تشرين الأول 2018، ولكن تم تأجيل التعيين.

وخدمت أورون سابقاً في مصر، كما تولّت منصب القائم بالأعمال المؤقت للسفارة في أنقرة. 

وقالت وزارة خارجية دولة الاحتلال الإسرائيلي إنّ الوزير رأى "أهمية كبيرة في تعزيز العلاقات مع مصر، ولذلك قررت المضي قدماً بشكل عاجل في التعيين - نظراً لعدم وجود سفير في مصر".

وتجدر الإشارة إلى أن مقر إقامة سفير دولة الاحتلال الإسرائيلي في مصر يقع في ضاحية المعادي الهادئة جنوبي القاهرة، وتحديداً في شارع الزعيم مصطفى كامل، وتحول في السنوات الأخيرة إلى مقر للسفارة، بعد أن تخلت البعثة الدبلوماسية عن المقر القديم الذي كان يقع بالجيزة.

دلالات