أمطار السودان تقتل 76 شخصاً وتدمر مئات المنازل

04 اغسطس 2016
الصورة
مخاوف من زيادة حجم الخسائر (إبراهيم حميد/ Getty)
+ الخط -
أعلنت الداخلية السودانية وفاة 76 شخصاً وإصابة 29 فضلا عن انهيار نحو 7109 منزلا جراء الأمطار والسيول التي انتظمت نحو 13 ولاية سودانية، واشتكت الداخلية من نقص التمويل الخاص بمجابهة موسم الخريف، حيث رصدت نحو 74 مليون جنيهاً، بينما صدقت وزارة المالية على مبلغ 20 مليون جنيهاً فقط.

وينذر موسم الخريف الحالي في السودان بمعدلات عالية من الأمطار ومخاطر بالفيضانات تفوق فيضان 1988 الكارثي الذي توفي خلاله المئات وانهار نحو مليوني منزل.

وتوقعت هيئة الأرصاد الجوية السودانية، زيادة في معدلات الأمطار خلال الأسبوع الجاري، حيث هطلت أمطار غزيرة بدءاً من مساء الأربعاء وحتى صباح اليوم الخميس بالعاصمة والولايات وقادت لانهيار عدد من المنازل.

وأبدى وزير الداخلية السوداني عصمت عبد الرحمن في إفادة أمام البرلمان مساء أمس قلقاً من المعدلات المتوقعة للأمطار خلال الفترة المقبلة، فضلا عن عدم احتواء الأمطار التي هطلت، وأكد أن وزارته استعجلت وزارة المالية للتصديق بكامل الميزانية الموقعة والخاصة بالخريف 74 مليون جنيها وسداد بقية المبلغ 54 مليون جنيهاً.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع المدني، هاشم حسين، إن من ضمن حالات الوفاة 76 التي وقعت بسبب الأمطار الأسبوع الماضي، 52 حالة غرق و8 وفيات عبر صعق كهربائي و16 حالة وفاة بسبب انهيار مبانٍ، ورجح ارتفاع مناسيب النيل في الخرطوم مقارنة بالعام الماضي.

وانتقد وزير البيئة السوداني حسن عبد القادر هلال الوضع البيئي في البلاد، ورأى أن الخرطوم لم ترق إلى مرتبة المدينة، وتظل مجرد قرية بسبب غياب شبكات الصرف الصحي والسطحي والتي أكد أنها السبب الرئيسي في انتشار البرك الراكدة على طول طرقات العاصمة، وحمل وزارة المالية المسؤولية لتأخير التصديق على الأموال الخاصة بإنشاء مشاريع للصرف الصحي التي تقبع في أدراج المالية.

وغمر فيضان نهر القاش الموسمي عشرات القرى في ولاية كسلا وأدى إلى انقطاعها عن العالم منذ يومين. وتسببت الأمطار في 2013 في مقتل أكثر من سبعين شخصا وأثرت على أجزاء من العاصمة الخرطوم.