أمجد ناصر.. أربعون يوماً على الغياب

07 ديسمبر 2019
الصورة
(أمجد ناصر، بيروت، 1980)
+ الخط -

لمناسبة مرور أربعين يوماً على رحيله، تقيم عائلة وأصدقاء الشاعر الأردني أمجد ناصر، أمسية تستعيد تجربته الشعرية والسردية وتتضمّن شهادات عنه، عند السادسة من مساء بعد غدٍ الإثنين، في "المركز الثقافي الإيرلندي" بلندن.

وكان الشاعر (1955 - 2019) قد رحل في مدينة المفرق الأردنية نهاية تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، بعد تجربة متعدّدة في الشعر والسيرة والرواية وأدب الرحلة، ومسيرة في الصحافة الثقافية، وقد عاش في العام الأخير صراعاً مع المرض، وكتب مرثيته لنفسه ورؤيته لتجربته وسيرته في نصوص نُشرت خلال الأشهر الأخيرة من حياته.

وحتى وهو يدنو من الموت، أصدر نصّه الشعري الأخير "مملكة آدم" عن "دار المتوسط"، مكللاً عشرات الكتب والإصدارات والنصوص بتفكير وتأمّل شعري في معنى الوجود والألم، ومنهياً تجربة أدبية بدأت عام 1979 بمجموعته الأولى التي صدرت في بيروت "مديح لمقهى آخر".

من أبرز إصداراته في الشعر: "رعاة العزلة"، و"وصول الغرباء"، و"سر من رآك"، وفي الرحلات: "خبط الأجنحة"، وفي الرواية: "حيث لا تسقط الأمطار"، و"هنا الوردة".

المساهمون