أمانو: حل مشكلة إيران النووية يتطلب عدة خطوات

أمانو: حل مشكلة إيران النووية يتطلب عدة خطوات

18 يناير 2016
الصورة
لفت أمانو إلى إجراءات يجب استكمالها لاحقاً (Getty)
+ الخط -



 

أعلن الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، اليوم الإثنين، أن "طهران طبقت تعهداتها الفنية والتقنية والتي جاءت في بنود الاتفاق النووي المعلن عنه يوليو الماضي"، مشيراً إلى أن "العمل لحل مشكلة إيران النووية تطلب اتخاذ العديد من الخطوات، وهناك إجراءات أخرى يجب استكمالها لاحقا".

وأضاف أمانو، الذي وصل اليوم إلى العاصمة الإيرانية، والتقى برئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، أن "موافقة إيران على الدخول في البروتوكول الإضافي من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية سيساعد على الحفاظ على هذه الأجواء الإيجابية مستقبلا".

وأوضح أن "المطلوب خلال المرحلة الراهنة هو التركيز على تطبيق الاتفاق بالشكل المطلوب ومن ثم سيتم تحديد شكل النقاط التي مازالت غير واضحة حتى الآن كنقل الوقود النووي من وإلى البلاد"، مضيفاً أن "التعاون التقني والفني بين إيران والوكالة مازال قيد الدراسة".

وفي سؤال عما إذا كانت الوكالة ستناقش موضوع امتلاك إسرائيل لسلاح نووي، قال إن الأمر قد يطرح خلال الاجتماع المقبل بين الوكالة ولجنة حكام مجلس الأمن.

من جهته، أكد صالحي أن "زيارة أمانو لطهران فرصة لفتح باب التعاون وللتعويض عن الخسائر في العلاقة بين إيران والوكالة والتي وقعت خلال السنوات العشر الماضية. وقد تم الاتفاق على شكل خريطة التعاون والتنسيق في المرحلة المقبلة".

وكشف أن "أخبارا جديدة سيتم الإعلان عنها الأسبوع المقبل وتتعلق بإعادة تصميم قلب مفاعل آراك والذي أغلقته البلاد قبل فترة وجيزة"، لافتاً إلى أن "العمل مستمر على التصاميم الجديدة وقد يتم إنجازه قبل الموعد المحدد".

وحول إعادة تصميم قلب مفاعل آراك أيضاً، نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) عن المتحدث باسم هيئة الطاقة الذرية، بهروز كمالوندي قوله إن "إيران اتفقت مع الصين سابقا على هذا الأمر، وسيتم توقيع عقد التعاون معها في 22 يناير/كانون الثاني الجاري".

وأضاف أن "إيران جهزت صيغة العقد الذي سيوقع خلال زيارة الرئيس الصيني المرتقبة للعاصمة الإيرانية"، متابعاً إن "الماء الثقيل الذي ينتج فيه هذا المفاعل يستخدم لأغراض طبية وصناعية وتفكر إيران ببيعه لدول أخرى وقد تكون الولايات المتحدة واحدة منها".

وتأتي زيارة أمانو إلى طهران التي التقى خلالها الرئيس حسن روحاني، مباشرة بعد الإعلان عن دخول الاتفاق النووي مرحلة التطبيق العملي وإلغاء الحظر الاقتصادي المفروض على البلاد.

اقرأ أيضاً:إيران ترحب بتقرير الوكالة الدولية وتنتظر رفع العقوبات

 

المساهمون