ألمانيا تسهل ازدواج الجنسية

ألمانيا تسهل ازدواج الجنسية

04 يوليو 2014
الصورة
البرلمان الألماني أقر القانون الجديد مساء الخميس (Getty)
+ الخط -

قررت ألمانيا تسهيل حصول أبناء الأجانب الذين يعيشون على أرضها على جنسيتين بعد إقرار مجلس النواب (البوندستاج) مساء الخميس إجراءً يستهدف خصوصًا أبناء المهاجرين الأتراك.

وحتى الآن كان على أبناء الأجانب المولودين في ألمانيا وأعمارهم بين 18 و23 عاما أن يختاروا بين جنسية والديهم أو الجنسية الألمانية. وحاليا، أصبح بإمكانهم حمل جوازي سفر إذا عاشوا ثماني سنوات على الأقل في ألمانيا أو ذهبوا لست سنوات إلى المدرسة فيها.

ويفترض أن يطال هذا القانون الجديد الشباب الأتراك من أبناء الجيل الثاني وحتى الثالث، الذين يوصفون بـ الأتراك الألمان". إذ تعيش في ألمانيا أكبر جالية تركية أو من أصل تركي خارج تركيا، تضم نحو ثلاثة ملايين شخص، بينهم عدد كبير من المولودين في ألمانيا.

أما بالنسبة لمواطني سويسرا والاتحاد الأوروبي، فهذا القانون لا يغير شيئا، إذ إنهم يستطيعون أصلا الحصول على الجنسية الألمانية بعد قضاء ثماني سنوات في ألمانيا.

ووصف وزير الداخلية الألماني "توماس دي ميزيير" القانون الجديد -الذي صوت له 463 نائبا مقابل 111- بـ"الخطوة الكبيرة".

وكان المحافظون يرفضون إقرار ازدواج الجنسية في بلد متمسك تاريخيا "بحق الدم". لكن هذا الأمر كان وعدا قطعه الحزب الاشتراكي الديمقراطي خلال حملته الانتخابية، ووضعه شرطا لمشاركته في "ائتلاف كبير" مع المحافظين بقيادة "أنجيلا ميركل" بعد انتخابات خريف 2013.