ألمانيا تستضيف 5000 لاجئ سوري

ألمانيا تستضيف 5000 لاجئ سوري

15 ابريل 2014
الصورة
سورية لاجئة في منزل بألمانيا (أرشيف/Getty)
+ الخط -

غادر أفراد أكثر من مئة من أسر اللاجئين السوريين لبنان، اليوم الثلاثاء، ليقيموا مؤقتا في ألمانيا بعد أن فروا من بلدهم الأصلي بسبب الأحداث.

وكان زهاء ثلاثمئة فرد اختارتهم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، ووافقت عليهم السلطات الألمانية، قد تجمعوا في بيروت، صباح اليوم، واستقلوا حافلتين متجهتين إلى المطار.

وعرضت الحكومة الألمانية استضافة 5000 لاجئ سوري من لبنان مؤقتا، على أن يكون لهم حق الإقامة في ألمانيا حتى تضع الحرب في سورية أوزارها.

وسينقل الذين يتوجهون إلى ألمانيا اليوم، إلى هانوفر في شمال البلاد، حيث سيقضون أسبوعين في تعلم أساسيات اللغة الألمانية، ويتلقون تدريبا ثقافيا، قبل أن يتم نقلهم إلى مناطق مختلفة في أنحاء البلاد.

وسيمنحون إقامة وتصاريح عمل مؤقتة، وستقدم لهم خدمات صحية وتعليمية واجتماعية.

وكثير ممن غادروا بيروت إلى ألمانيا اليوم، يعتبرون حالات خاصة، مثل الأطفال الذين يعانون أمراضا مزمنة.

وقالت لاجئة سورية تدعى "بتول" من حمص، تسافر إلى ألمانيا مع طفليها إنه لم يكن أمامها وأسرتها من خيار سوى الفرار من بلدهم.

وأضافت قبل أن تستقل الحافلة نحن خرجنا من سورية، لأننا تعبنا كثيرا، وتعذبنا من الوضع المأساوي الذي كنا نعيش فيه، وصار الضرب والقتل تحت البيت، فخرجنا إلى لبنان، ونحمد الله أنهم استقبلونا مع أنهم غير موقعين على اتفاقية اللجوء، وهي أحسن من أي بلد آخر، ونرجو الرجوع إلى سورية كلنا، وأتمنى حين أصل إلى ألمانيا أن أستطيع لمّ شمل عائلتي وأهلي.

وقال لاجئ سوري آخر غادر بيروت اليوم، يدعى "حاتم" إنه يتطلع إلى اليوم الذي تسنح له فيه فرصة العودة إلى الوطن.

وأضاف نحن قدمنا طلب لجوء إلى ألمانيا منذ أربعة أشهر تقريبا، ونريد الذهاب إلى هناك بسبب الأوضاع في سورية، ونتمنى أن تتحسن الأحوال ونرجع قريبا إلى بلدنا لنعمره بعلمنا وثقافتنا، ونحن نتمنى الخير لبلدنا، وأن يرجع لها الأمن والأمان.

ووصل العدد الرسمي للاجئين السوريين الذين فروا إلى لبنان مليون لاجئ، أوائل أبريل/نيسان الحالي.