ألاباما تحصي خسائرها من جراء الإعصار الوحشي... وتحذر من أعاصير جديدة

05 مارس 2019
الصورة
قلق من أعاصير مرتقبة يوم الخميس (تامي شابيل/فرانس برس)
+ الخط -


ثلاثة أطفال من بين 23 قتيلاً وعشرات المفقودين، هم ضحايا أعاصير عديدة وصف أحدها بـ "الوحشي"، ضربت ولاية ألاباما الأميركية، مسببة دماراً هائلاً، في حين تنبأت مراكز الأرصاد الجوية باحتمال حدوث أعاصير جديدة يوم الخميس المقبل، وأصدرت تحذيرات بهذا الشأن.

وقضى ثلاثة أطفال تبلغ أعمارهم 6 و9 و10 أعوام، من بين الذين لقوا حتفهم في الإعصار القوي الذي هزّ منطقة شرق ألاباما يوم الأحد الماضي، مسبباً رياحاً وصلت سرعتها إلى 170 ميلاً في الساعة، أي ما يعادل 237 كلم/ الساعة، مقتلعاً بطريقه المنازل والأشجار والسيارات.

وقدرت دائرة الأرصاد الجوية الوطنية في برمنغهام أمس الإثنين، الإعصار القوي من بين عدة أعاصير ضربت الولاية معاً، أنه ثاني أقوى إعصار على مقياس التصنيف، وأكثر الكوارث الطبيعية دموية في الولايات المتحدة منذ عام 2013، حينما ضرب إعصار منطقة أوكلاهوما سيتي وأسفر عن مقتل 24 شخصاً.

وقال رئيس الشرطة في الولاية جاي جونز، في تصريح صحافي أمس، إنه حتى بعد ظهر أمس الإثنين، لم يتم العثور على ضحايا آخرين من خلال جهود البحث والإنقاذ، لكن السلطات لم توقف عمليات الاستطلاع تحت الأنقاض وفي المناطق الواسعة التي ضربها الإعصار.

وأوضح جونز أن العشرات ما زالوا مفقودين، خصوصاً في بلدة بيوريغارد الريفية، التي لحق بها الدمار على مساحة تقدر بأكثر من 1.5 كلم مربع.

وقال جونز إن فرق البحث "تستخدم الكلاب في عمليات التمشيط تم جلبها من جميع أنحاء ولاية ألاباما والولايات المجاورة، بالإضافة إلى طائرات بدون طيار مجهزة بأشعّة تحت الحمراء للكشف عن مفقودين أو ضحايا محتملين".


ووفقاً للمتحدث باسم دائرة الأرصاد الجوية الوطنية، كريس داردن، أمس الإثنين، "رفع تصنيف الإعصار إلى المستوى الرابع، وهو ثاني أعلى فئة في تقييم الأعاصير على أساس ضررها وسرعة رياحها".


وقدر الخبراء أن الإعصار يبلغ عرضه نحو ميل واحد (1.6 كلم)، وامتد بطول 24 ميلاً على الأقل (38.62 كلم)، معتبرين أن هذا التقدير قد يرتفع مع قيام المسّاحين بفحص مسار العاصفة عبر حدود ولاية جورجيا، وفقاً لداردن.


وأعلن حاكم ولاية ألاباما، كاي آيفي، حالة الطوارئ على مستوى الولاية، وخصوصاً أن عدداً من المفقودين لم يعرف مصيرهم حتى اليوم. وكانت وكالة إدارة الطوارئ الفيدرالية قد أرسلت فريقاً، يصبّ تركيزه الأساسي على البحث والإنقاذ لكشف مصير العديد من الأشخاص لا يزالون في عداد المفقودين.

وقالت مديرة وكالة إدارة الطوارئ في مقاطعة لي، كاثرين كارسون، في مؤتمر صحافي بعد ظهر أمس الإثنين: "تعرض هذا المجتمع لضربة مدمرة على شكل إعصار تسبب في الكثير من الدمار والموت والإصابات داخل مجتمعنا، وهي أسوأ كارثة طبيعية حدثت في مقاطعة لي".

العاصفة في ولاية جورجيا

وأكد حاكم ولاية جورجيا، بريان كيمب، أن أكثر من 20 منزلاً في جورجيا دمرتها العواصف العنيفة، التي وقعت يوم الأحد الماضي وعبرت أعماق الولاية حتى الجنوب.

وأعلن كيمب حالة الطوارئ أمس الإثنين، في ثلاث مقاطعات في جورجيا هي غرادي وهاريس وتالبوت، التي عانت من أسوأ الأضرار. وصرّح في مؤتمر صحافي بأن جورجيا "لم يقع فيها لحسن الحظ أي قتلى. ومعظم الإصابات ليست سيئة للغاية".

وتضررت المقاطعات الثلاث في جورجيا من جراء العواصف، التي أحدثها الإعصار الذي انطلق من مقاطعة لي في ولاية ألاباما الأحد. كما صدرت العديد من التحذيرات عن الأعاصير في جورجيا وفلوريدا وساوث كارولينا.

وقال كيمب إن الضرر في جورجيا لم يكن هائلاً، ومن المبكر معرفة حجمه على وجه الدقة.

المساهمون