أكثر من نصف مليون قتيل في سورية منذ 2011

أكثر من نصف مليون قتيل في سورية منذ 2011

12 مارس 2018
الصورة
هاربون من غارات الطيران الروسي (تويتر)
+ الخط -
أظهرت أرقام نشرها المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الإثنين، أن 511 ألف شخص قتلوا في سورية منذ بداية الحرب قبل سبعة أعوام، مشيراً إلى أن 85 في المائة من القتلى هم من المدنيين.

وتأتي هذه الأرقام، في حين تستمر غارات الطيران الروسي، مستهدفة اليوم مستشفى مدينة كفرزيتا التخصصي في أقصى ريف حماة الشمالي وسط سورية، ما أدى إلى توقفه عن العمل مؤقتاً.

وأضاف المرصد في تقرير نشره اليوم، أنه يوثق هوية أكثر من 350 ألفا ممن قتلوا، في حين أن باقي الحالات علم بمقتلهم لكنه لا يعرف أسماءهم.

وأضاف أن نحو 85 في المائة من الضحايا مدنيون قتلتهم قوات الحكومة السورية وحلفاؤها. ومع اقتراب الحرب السورية من عامها الثامن، إذ بدأت بخروج احتجاجات حاشدة يوم 15 مارس/ آذار عام 2011، تستمر المعارك العنيفة في مناطق عدة بينها الغوطة الشرقية قرب العاصمة دمشق وعفرين قرب الحدود التركية.

وأوضح المرصد أن الشهداء المدنيين السوريين بلغ عددهم 106390، بينهم 19811 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و12513 مواطنة فوق سن الثامنة عشرة.

وعن أعداد القتلى من غير المدنيين، أشار تقرير المرصد إلى أن عدد الذين قضوا من المقاتلين السوريين في صفوف الفصائل المقاتلة والإسلامية وقوات سورية الديمقراطية وفصائل وحركات وتنظيمات أخرى بلغ 59424، يضاف إليهم 2615 قتيلاً من المنشقين عن قوات النظام، و63820 قتيلاً من قوات نظام بشار الأسد، و48814 قتيلاً من المسلحين الموالين للنظام السوري.

وأشار إلى أن الصراع في سورية الذي تشارك فيه قوى إقليمية وعالمية أجبر ملايين الأشخاص، أو أكثر من نصف عدد السكان قبل الحرب، على الفرار من ديارهم.





مستشفى كفرزيتا يستهدفه الطيران الروسي

 

وفي سياق متصل، تحدثت مصادر محلية في مدينة كفرزيتا في ريف حماة الشمالي، لـ "العربي الجديد" عن قصف جوي من الطيران الحربي الروسي، طاول اليوم المستشفى الوحيد في بلدة كفرزيتا، ما أدى إلى توقفه عن العمل بعد وقوع أضرار مادية في بناء المستشفى.

من جانبها، ذكرت مديرية صحة حماة الحرة، التابعة للمعارضة السورية، أن الطيران الروسي قصف مستشفى كفرزيتا التخصصي بصواريخ حارقة وارتجاجيّة وفراغية، ما أدى إلى تدمير قسم النسائية والأطفال بالكامل، بالإضافة لتصدع جدران المستشفى وحدوث أضرار بالغة بالتجهيزات دون وقوع إصابات بشرية، وخروجه مؤقتاً عن العمل.

يشار إلى أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت في أحدث تقاريرها عن الانتهاكات في سورية مقتل 16 من الكوادر الطبيَّة والدفاع المدني ومنظمة الهلال الأحمر في فبراير/شباط الماضي على يد القوات الروسية وقوات النظام السوري في مختلف أنحاء البلاد، إضافة إلى 56 حالة اعتداء من النظام السوري وروسيا على المنشآت الطبية.