أكثر من نصف سكان لبنان تحت خط الفقر

+ الخط -

قدرت دراسة صادرة عن لجنة الأمم المتحدة الاجتماعية والاقتصادية لغرب آسيا "الأسكوا" نسبة الفقراء في لبنان بنحو 55% من إجمالي السكان، مشيرة إلى أن الانفجار المدمّر الذي تعرضت له بيروت في الرابع من أغسطس/ آب الجاري، بالإضافة إلى تداعيات جائحة فيروس كورونا الجديد، أنهكا الاقتصاد المأزوم بالأساس.

وقالت اللجنة في منشور على موقعها الإلكتروني، الأربعاء، إن نسبة الفقر تضاعفت خلال العام الجاري، بعدما كانت 28% في عام 2019، وارتفعت نسبة الذين يعانون الفقر المدقع بثلاثة أضعاف، من 8% إلى 23%.

وذكرت في الدراسة التي جاءت بعنوان "الفقر في لبنان: التضامن ضرورة حتمية للحد من آثار الصدمات المتعددة والمتداخلة"، أن "العدد الإجمالي للفقراء أصبح يفوق 2.7 مليون شخص بحسب خط الفقر الأعلى (أي عدد الذين يعيشون على أقل من 14 دولاراً في اليوم)، وهذا يعني عملياً تآكل الطبقة الوسطى بشكل كبير، وانخفاض نسبة ذوي الدخل المتوسط إلى أقل من 40% من السكان". وأضافت: "ليست فئة الميسورين بمنأى عن الصدمات، فقد تقلصت إلى ثلث حجمها هي أيضاً، من 15% في عام 2019 إلى 5% في عام 2020".

المزيد في اقتصاد

الصورة
سيارات
مباشر
التحديثات الحية
الصورة
اقتصاد عربي
مباشر
التحديثات الحية