أكثر من تسعين قتيلاً وجريحاً بقصف التحالف و"قسد" وروسيا على الرقة وريفها

28 يوليو 2017
الصورة
قصف جوي من التحالف ومدفعي من "قسد"(بولانت كيلتش/فرانس برس)

قتل وجرح أكثر من تسعين مدنيًّا، اليوم الخميس، جراء القصف الجوي من قوات التحالف الدولي "ضد الإرهاب"، والقصف المدفعي من مليشيات "قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، على مدينة الرقة شمال سورية، والقصف من الطيران الروسي على السبخة في ريف الرقة الجنوبي.

وذكرت حملة "الرقة تذبح بصمت" أن عدد القتلى جراء القصف الجوي من قوات التحالف الدولي "ضد الإرهاب" على أحياء مدينة الرقة، والقصف المدفعي من "قوات سورية الديمقراطية"، بلغ، يوم الخميس، ثمانية وأربعين قتيلًا، بينما جرح قرابة أربعين آخرين.

وتشن مليشيات "قوات سورية الديمقراطية"، منذ أسابيع، عملية عسكرية بهدف طرد تنظيم "داعش" الإرهابي، من مدينة الرقة، وسيطرت على أكثر من ثلث المدينة، فيما أسفرت غارات التحالف والقصف المدفعي عن مقتل وجرح مدنيين.

وكانت حملة "الرقة تذبح بصمت"، التي تهتم بتوثيق الانتهاكات في الرقة، قد ذكرت أنه قتل، يوم أمس الأربعاء، ستة وثلاثون مدنيًا، وجرح أكثر من خمسين آخرين، جراء القصف من التحالف والمليشيات على مدينة الرقة.

وفي سياق متصل، أفادت مصادر محلية، أن تسعة مدنيين قتلوا، مساء الخميس، جراء غارة من الطيران الروسي استهدفت منازل المدنيين في قرية السبخة بريف الرقة الجنوبي.

وفي غضون ذلك، اندلعت اشتباكات بين تنظيم "داعش" وقوات النظام، في محيط بلدة الشريدة بريف الرقة الجنوبي الشرقي، حيث تحاول الأخيرة، اقتحام البلدة، بالتزامن مع محاولة اقتحام بلدة الغانم العلي.

ويشن النظام السوري، بمساندة الطيران الروسي ومليشيات محلية وأجنبية، عملية عسكرية في ريف الرقة الجنوبي الشرقي ضد "داعش"، بهدف الوصول إلى ريف دير الزور الغربي.