أفلام عربية بين مالمو وكوبنهاغن

22 مايو 2019
الصورة
مؤسّس "مهرجان مالمو للسينما العربية" محمد قبلاوي (فيسبوك)

أثناء الدورة الـ72 (14 ـ 25 مايو/ أيار 2019) لمهرجان "كانّ" السينمائي الدولي، تمّ الإعلان عن اتفاق شراكة وتعاون بين "مهرجان مالمو للسينما العربية" (السويد) و"مهرجان ليالٍ عربية في كوبنهاغن" (الدنمارك)، انطلاقًا من أن "السينما تُقرِّب المسافات"، وهذا بدعوة من "المؤسّسة الدولية لدعم الإعلام" في الدنمارك. واتفاق الشراكة والتعاون، الذي يُترجَم عمليًا في شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2019، يهدف إلى تبادل الضيوف والأفلام وعروضها بين المهرجانين، علمًا أن المهرجان الثاني (الليالي العربية) ينقل موعد انعقاده من أغسطس/ آب إلى أكتوبر/ تشرين الأول.

في هذا الإطار، قال محمد قبلاوي، مؤسّس "مهرجان مالمو للسينما العربية" ورئيسه، إن لمهرجانه ومهرجان كوبنهاغن "أهدافًا مشتركة" و"علاقة جغرافية وثيقة تربط مدينتي مالمو وكوبنهاغن إحداهما بالأخرى، إلى درجة أنه بات مُحرجًا عدم الإقدام على الاستفادة المتبادلة، من الموقع الجغرافي على الأقلّ، على مستوى تنظيم تبادل الضيوف، القادمين من الدول العربية مع أفلامهم، وتسهيله". أضاف قبلاوي: "يرغب ضيوفنا القادمون إلى مالمو عبر مطار كوبنهاغن، وهم كثر، في تمضية يوم واحد على الأقل في العاصمة الدنماركية بعد عناء السفر، أو للاطّلاع على معالمها. لذا، وفي إطار الشراكة والتعاون، بات يُمكنهم فعل ذلك"، مُشيرًا إلى أنه يُمكن أيضًا "لفت انتباه الناطقين باللغة العربية، الساكنين في كوبنهاغن، إلى حضور العروض السينمائية العربية، والتفاعل معها ومع الضيوف".

من جهته، قال راسموس بريندستروب، مدير "مهرجان ليالٍ عربية في كوبنهاغن"، إنّ "عمر" المهرجانين (8 أعوام للأول و5 أعوام للثاني) يجعلهما "أصغر المهرجانات الشقيقة"، موضحًا أن "توحيد الجهود مع مهرجان مالمو يمنح الليالي العربية إمكانيات جديدة، وجمهورًا أكبر". 


يُذكر أنّ الدورة الـ9 لـ"مهرجان مالمو" تُقام بين 4 و8 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، والدورة الـ6 لـ"مهرجان ليالٍ عربية في كوبنهاغن" تُقام بين 1 و20 أكتوبر/ تشرين الأول 2019.

دلالات